سستر ميري

إنتقلنا في عام 1951 من منطقة الدهانة في بغداد، لنسكن في بيت كبير في شارع الكنيسة منطقة البوليس خانه في الكرادة الشرقية. وكان سبب الأنتقال هو لأستقدام بيت جدي وخوالي من الكوفة الى بغداد. وسُمي هذا الشارع بشارع الكنيسة لوجود كنيسة قرب نهاية الشارع جهة نهر دجلة. وكانت هذه الكنيسة بناية كبيرة عالية مبنية من الطابوق. وتضم الكنيسة ايضا دار ايتام و حضانة وروضة، ولذلك كانوا يسمونها ايضاً دير الراهباتً.

وفي يوم من الأيام توقفت امرأة ذات ملامح ملائكية جميلة وهادئة وبملابس الراهبات الوقورات بالرداء الابيض المغطى بخمار اسور على الأكتاف. توقفت سستر ميري امام دارنا وكنت العب في التراب امام باب البيت. قرعت باب الدار لتخرج امي وتتحدث معها. سألتها عن اسمي وقالت لأمي لماذا يلعب محمد في الشارع ويوسخ نفسه في التراب؟ اجلبيه الى الكنيسة صباح كل يوم كي يتعلم ويلعب مع بقية الأطفال. كانت امي امرأة بسيطة غير متعلمة وملتزمة دينياً في الصلاة والصوم ولم يمضي على قدومها من النجف الأشرف اكثر من عامين، ومع ذلك وافقت ووافق ابي وكانت كل يوم تحضرني وتلبسني الشورت ذو الشيال مع القميص، وترسلني الى الكنيسة. وكان في داخل الكنيسة ساحة كبيرة (حوش) نلعب بها طول الوقت. وبعد ذلك ادخلوني مدرسة راهبات الكلدان في كمب الأرمن قرب ساحة الطيران وبعدها مدرسة الحكمة الأبتدائية في الكرادة الشرقية وكلها مدارس اهلية بأدارة مسيحية.

انا في الملابس التي كنت اذهب بها الى الكنيسة مع خالي مهدي وخالي كريم في سطح بيت الطحان في شارع الكنيسة بوليسخانة كرادة عام 1951

وحينما افكر في الموضوع حالياً اجده غربياً بعض الشئ. لماذا؟ لأن امي لم تكن تعمل وبالتالي لا تحتاج  الى مربية (بيبيستر). واذا احتاجت لمن يهتم بي فإن هناك خالتي وعمتين وجدتي. كذلك الأمر فيما يخص الكنيسة وسستر ميري، فإنهم لم يكونوا بحاجة لأضافة أطفال آخرين فإن لديهم ما يكفي من الأيتام والأطفال من ملتهم. فلماذا اذاً توقفت الراهبة بباب دارنا؟ ولماذا وافقت امي وابي وجدتي وجدي وخوالي دون اي احتجاج؟

الجواب ببساطة قبل سبعين عاماً كانوا اكثر تحضراً من الذين يدعون الثقافة والدين هذه الأيام. كان الدين حضارة وثقافة تهذب السلوك وتهدي القلوب الى احترام ومحبة الغير. لا ادري ان كان هناك مثيلاً لسستر ميري؟ ومثيلاً لأمي وابي في هذه الأيام؟ ولكني اعلم علم اليقين ان ثقافة ذلك الزمان كان لها الأثر الأيجابي على ما نشأنا عليه أنا وابناء جيلي الذين نحن آخر بقاياه.

محمد حسين النجفي

14 نيسان 2018

mhalnajafi.org

6 Comments on “سستر ميري

  1. NPR airs short american historical snippets collected by StoryCorps and archived in the library of congress.
    You, my dear friend, is our equivalent of that and your stories will be archived in our hearts.

  2. اخ محمد ذكريات جميلة جداا من الزمن الجميل تحياتي لكم مع اتنمى لك الصحة والعافية دائما

  3. great memory my friend.How are you, I hope you feel better.

    • Check it out again. I just added memorial photo to it. I am relatively good. Thanks for asking Jimmy. Love

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *