رمضانيات(3): دروس مبكرة في العطاء

الحاج رضا النداف 1959

“لقد كان جدي قريباً للأئمة الأبرار بأعماله، لأنه كان يقضي وقتاً كثيراً في العمل الصالح، ووقتاً أقل في التعبد والزيارات”

(رمضانيات (1): في حضرة الأمام علي (ع

“رائحة العطور وماء الورد والبخور تُكوْن مِسكاً لا تمحي السنين عبيره من ذاكرة الحواس الخمس برمتها”

عيد الحب في عام الظلام

“ليرى أمه واقفةً وَسَط  المدججين بالسلاح، بكل شموخ وكبرياء، دون توسل أو أنحناء،

Remembering My Brother Haj Raad

Two Years Later:

اللاعب الصغير ومدرسة الحكمة

رثاء اخي الحاج رعد بمناسبة مرور اربعين يوماً على رحيله

صحيح ان اخي الحاج رعد أصغرمني من حيث العمر، ولكن الشهادة لله الكل يعلم من انه كان كبيراً في ايمانه وورعه وتقواه الى آخر نفس في بدنه قبل ان تفيض روحه الطاهرة المطمئنة الى مثواها الأخير بيد رب العالمين. وكان كبيراً في كرمهِ اخلاقياً ومادياً، ومساعداً للقريب والغريب، ومؤتمناً لأسرارالناس، لم اسمعه يومياً يذكر الغير بسوء ولا يشهر بمصائب الناس ولا يتبجح بما قام به الى هذا وذاك.

أم الأم

 

رحيل آخر العصاميات

متى اللقاء يا أمي

أشتقت اليك يا أمي