الشُرفة: قصـــة حب بغـــــداديـــــة

الشرفة

“تباطأت الحلوة في خطواتها كي تتخلف بعض الشيء عن زوجها عمداً، لتفرش عباءتها على مصراعيها كأنها فراشة ربيعية

بغــــــــــــــــــداد الكــــــــــــــــــبرى

Greater Baghdad

تُقدر نفوس العراق لعام 2020 ما يزيد على أربعين مليون نسمة، ونفوس بغداد  بحدود التسعة ملايين. ان نفوس محافظة  بغداد بمفردها تمثل أكثر من خُمس سكان العراق. واذا ما استبعدنا إقليم كردستان، فإن بغداد تمثل أكثر من ربع سكان بقية العراق. إن معدل نفوس المحافظات السبعة عشر فيما عدا محافظة بغداد أقل من مليوني نسمة. أي ان نفوس بغداد تعادل حوالي خَمس محافظات كبيرة وحوالي تسع محافظات مثل محافظة المثنى. طبعاً التباين في عدد النفوس وحجم مساحة المحافظات مسألة طبيعية، ولكن ليس بالضرورة أن يبقى القديم على قدمه. فمحافظة بغداد تطورت خلال الستين عاماً الماضية سكانياً وجغرافياً لجملة عوامل مختلفة، بشكل لا يتناسب مع النمو العام في بقية المحافظات، مما ادى الى إختناقات مرورية، وإنخفاض في تقديم الخدمات الحكومية الأساسية، وإنخفاض كبير في الأمن والأمان. فمن أجل أداء أفضل لمحافظة بغداد الكبرى أقترح تقسيمها الى ثلاث محافظات، آخذين بنظر الأعتبار التوزيع السكاني، والتباين الثقافي والاقتصادي والاجتماعي بين وَسَط بغداد وبين شرقها وغربها، وضوابط جغرافية طبيعية او مخططة، مع التأكيد على ان هذا التقسيم ليس لأسباب عرقية او طائفية، وإنما لأسباب ادارية وجغرافية تتيح فرصة إدارية وخدمية ومالية ورقابية افضل. ان تحويل محافظة بغداد الكبرى الى ثلاث محافظات سيمنحها القدر والقيمة التي يستحقها سكانها.  إن معظم مناطق محافظة بغداد هي مناطق مأهولة دون فجوات او فراغات طبيعية فيما عدا نهر دجلة الخالد وقناة الجيش العظيمة. لذا اقترح ان  تقسم محافظة بغداد الكبرى الى ثلاث محافظات، كما هو موضح في الخريطة التوضيحية أعلاه، مستفيدين من نهر دجلة الذي يفصل جانب الكرخ عن الرصافة، وقناة الجيش التي تفصل جانب الرصافة عن مدينة الصدر. ان التقسيم الإداري المقترح سوف يمنح هذه المحافظات ما يلي:

مقاطعة الأنتخابات: البديل الأضعف

أعلن السيد مقتدى الصدر مقاطعته للأنتخابات القادمة، تبعه في ذلك الحزب الشيوعي العراقي. قراران يتسمان بالاهمية، وتَحملان في طياتهما إدانة واضحة لجدوى ألانتخابات وللعملية الديمقراطية برمتها.  ان هاتين الحركتين في طبيعة تكوينها وأهدافها غير مُتجانستين، على الرغم انهما عملا معاً تحت سقف إئتلاف “سائرون” في الأنتخابات الماضية، وحققا نجاحاً يُذكر. موقف كهذا يتطلب الجواب على السؤال التالي: ما العمل بعد عدم المشاركة في الأنتخابات؟

جنوب وأهوار العراق: خيرات ومعاناة

 “يتحدث الكثيرون عن جمال طبيعة أهوار العراق، ولا يتحدثون عن سكان الأهوار ومعاناتهم

نوري باشا السعيد: ملك العراق غير المتوج

الفصل الثالث من سلسلة اليوبيل المئوي لتأسيس الدولة العراقية

جَلسة عمل ساخنة في الحرم الجامعي

“المفروض أن يبحثوا عن نِقَاط القوة في زملائهم، كي يجدوا سبباً حقيقياً

رمضانيات(4): النجف الأشرف: نموذج للتعددية والديمقراطية

“يا إمام العدل    يالمالك مثيـــل

رمضانيات(3): دروس مبكرة في العطاء

الحاج رضا النداف 1959

“لقد كان جدي قريباً للأئمة الأبرار بأعماله، لأنه كان يقضي وقتاً كثيراً في العمل الصالح، ووقتاً أقل في التعبد والزيارات”

رمضانيات (2) أموري في الصحن العلوي   

“لا ظلم لا جور، واضح بكل دور، إنته العدل والقانون، إنته نظام لهل الكون”

(رمضانيات (1): في حضرة الأمام علي (ع

“رائحة العطور وماء الورد والبخور تُكوْن مِسكاً لا تمحي السنين عبيره من ذاكرة الحواس الخمس برمتها”