ساحة قحطان

“صديقنا قحطان اخذته الحمّية  ليشارك بالهجوم على احدى باصات مصلحة نقل الركاب الحمراء، كي يحرقوها ويعتدوا على سائقها وجابيها، ليسقط قتيلا برصاص رجال الأمن “
من اليمين حكمت الدقاق ومحمد حسين وقحطان السامرائي وعلي سبع عام 1959 شارع الهندي امام بيت قحطان
 
مقلباً في صور الماضي السحيق عثرت على هذه الصورة التي اعادة ذكريات ايام واصدقاء واحداث جميلة في عموم مظهرها مؤلمة في بواطنها. لم يتجاوز عمري في هذه الصورة سوى اثني عشر عاما، وكنا نسكن في شارع الهندي، منطقة البوجمعة،  الكرادة الشرقية.  اُخذت هذه الصورة عام 1959 يوم كانت البجامة ليست قميصاً للنوم فقط، وانما ملبساً مناسباً جداً خارج البيت ولركب الدراجة والتجوال في الشوارع وحتى الذهاب بها الى السينما. ومن بين اصدقاء تلك المرحلة صديق الطفولة كان ومازال حكمت الدقاق وصديق كان قريبا الينا ولكن تدريجياً اتسعت الهوة بيننا نتيجة تعمق الخلاف الفكري والسياسي معه وهو قحطان عبد اللطيف السامرائي. كنا في نقاش مستمر، خاصة بعد ظهور الخلاف بين الزعيم عبد الكريم قاسم والعقيد عبد السلام عارف. انا وحكمت كنا مع الأتجاه الوطني التقدمي المؤيد للزعيم عبد الكريم قاسم، بينما كان قحطان ذو توجه قومي، ومغرماً بالرئيس جمال عبد الناصر والوحدة مع مصر وسوريا تحت قيادته. كان قحطان اكبر منا سناً بحدود السنتين، ونتيجة لميوله القومية انتسب الى حزب البعث في تلك المرحلة.
في ربيع عام 1962 اقدمت حكومة الزعيم عبد الكريم قاسم على زيادة سعر وقود السيارات (البنزين) بمقدار زهيد وهو 5 فلوس للغالون الواحد على ما اتذكر. القوى السياسية التي كانت متحكمة بتحريك الشارع العراقي آن ذاك كانوا الشيوعيون من جهة والبعثيون والقوميون متحدين من جهة اخرى. ومن بين النقابات التي كانت ما تزال تحت تأثير الشيوعيين نقابة سواق سيارات الأجرة، والتي لم تكن من النقابات المهمة، لذلك لم يبذل الزعيم جهداً واسعاً للسيطرة عليها. بينما النقابات المهمة من حيث العدد والتأثير الأقتصادي والأجتماعي مثل نقابة السكك الحديد ونقابة عمال النفط واتحاد الجمعيات الفلاحية قد تم السيطرة عليها عن طريق شراء ذمم بعض القيادات وتزوير الأنتخابات لتنصيب قيادات موالية للزعيم بعد زج معظم قادة النقابات اليساريين امثال: علي شكر وصادق جعفر الفلاحي وكليبان وووو في المعتقلات والسجون. ومن جهة اخرى من بين النقابات المهمة التي لم يستطع الزعيم السيطرة عليها هي نقابة المعلمين ونقابة المحامين اللتان كانتا تحت نفوذ مشترك بين القوميين والبعثيين.
كان البعثيون عام 1962 في مرحلة الأعداد للأنقضاض على سلطة الزعيم، وتغيير السلطة السياسية عسكرياً لصالحهم. لذلك قرروا ان يستفيدوا ويستغلوا من قرار رفع اسعار البنزين لتأجيج الشارع ضد القرار، وبالتالي ضد الحكومة والزعيم. فأعلنوا اضراب سواق سيارات الأجرة. وفي نفس الوقت اعلنت نقابة سواق سيارات الأجرة الموالية لليسار الأضراب السلمي مطالبين برفع الحيف عن سواق السيارات الذين يعتبرونهم من الكادحين. إلا ان الأضراب السلمي لم يكن كافياً للبعثيين، ما لم تعم الفوضى ويسقط قتلى وتسفك دماء. لذلك نقلوه الى مرحلة اكثر عنفاً، وهو الأعتداء على باصات مصلحة نقل الركاب وهي الباصات الحمراء التي تعتبر رمزا متحركا وسمة من سمات مدينة بغداد كما هي لمدينة لندن البريطانية.  انتشر الغوغاء دون دعوة او تحفيز من قبل الشيوعيين او النقابة، ولكن بدفع من ايادي لم تكن خفية وهي ايادي المتآمرين وبدأت مرحلة العنف. ولكن الزعيم الذي كان همه الوحيد في تلك الأيام، هو اضعاف نفوذ الشيوعيين، علماً انهم كانوا سنده الوحيد لم يدرك خطورة الأمر وابعاده السياسية.  لقد طالب البعثيون سواق الباصات العامة المشاركةِ بالأضراب، وكان ذلك من الصعب تنفيذه لعدة اسباب منها ان النقابة لم تطلب ذلك منهم، وثانيها انهم لا يدفعون ثمن البنزين، وثالثها انهم يعملون لمصلحة حكومية وربما يؤدي ذلك لفصلهم من العمل. وعليه لم يشارك سواق الباصات في الأضراب مما جعلهم هدفاً لغوغاء الأضراب في شوارع بغداد ومعظمهم من المراهقين والشقاوات (الفتوة).

صديقنا قحطان إما جائته الأوامر من حزب البعث او اخذته الحمّية وخرج الى شارع الكرادة داخل قرب شارع الهندي في محلة البوجمعة ليشارك مع مجموعة من المراهقين المندفعين  بالهجوم على احدى باصات مصلحة نقل الركاب الحمراء، كي يحرقوها ويعتدوا على سائقها وجابيها، ليسقط قتيلا برصاص رجال الأمن الذين كانوا في باصات الأمانة لحمايتها بأعتبارها من الممتلكات العامة. سماعنا للخبر كان صدمة كبيرة. قحطان صديقنا قتل! لماذا وكيف وهل كان يجب ان يقتل؟ وهل يستحق الأضراب مثل هذه التضحيات الجسام؟ قحطان لم يكن سائق سيارة وبالتالي لا علاقة له بسعر البنزين. قحطان لم يكن سياسياً بمعنى الكلمة لأنه لم يكن سوى فتىً مراهقاً تحت تأثير الأفكار القومية.

 

ساحة قحطان اليرموك

كان لما حصل لقحطان اثر وتأثير واعادة تفكير لما كان يحصل حولنا. اسئلة عديدة منها، لماذا تلجأ القوى السياسية الى العنف؟ ولماذا تستخدم الدولة اقصى درجات الردع لتصل الى حد قتل متظاهرين، حتى وان كانوا يعتدون على الممتلكات العامة؟ مضت ستون عاما على هذا الحدث وللأسف مازال يتكرر ويتكرر ويتكرر عبر العقود.

ومن الجدير بالذكر انه بعد انقلاب 8 شباط 1963 أعتبر قحطان شهيداً ومنح رتبة ملازم لأغراض التقاعد، وسُميت ساحة مهمة بأسمه هي “ساحة قحطان” في اليرموك تخليداً له. الشعب العراقي قدم الآلاف من الشهداء السياسين وخاصة  الوطنيين واليساريين في كل العهود. اين هي نُصبهم ورموزهم واسمائهم في شوارع وازقة بغداد وعموم العراق؟ ولماذا تتنكر الحكومات المتعاقبة لتضحياتهم علما ان الكل يشيد بوطنيتهم وثقافتهم ونظافة اياديهم وولائهم للوطن؟

رُعبٌ بين بغداد وبراغ

“ظل مسيطرا ومتحكما في الموقف، ومتصنعا لحركات متعمدة ولعدة مرات كي يريني انه يحمل مسدساً تحت سترته”

كانت تجارة والدي الاساسية هي استيراد السلع المنزلية المصنوعة من الكرستال والبورسلين من اليابان وبولونيا والصين وألمانيا وچيكوسلوفاكية (قبل انفصالها الى دولتين). نشتري من هذه الدول من خلال ممثلي الشركات في بغداد أو من خلال وكلائهم العراقيين.

من اليسار حميد ومحمد حسين ومحمد جواد وناجي وابن الحارس في معرض النصر 1966
واحيانا كان والدي يسافر لهذه البلدان ويزور المصانع ويتسوق من افضل وآخر منتجاتهم التي لم يستوردها بعد. وبعد وفاته المبكرة رحمه الله في صيف عام 1969 كان لزاما عليَّ ان العب نفس الدور. ففي شهر أيار من عام 1970 قررت الذهاب الى جيكوسلوفاكية لعقد صفقات الأستيراد ولم يتجاوز عمري آنذاك سوى 23 عاماً. زرت في اليوم الأول مصنع كرستال نزبور خارج مدينة براغ وفي اليوم التالي زرت مكتب بيع اواني الطعام المصنوعة من البورسلين الفاخر في وسط مدينة براغ الجميلة. كل ذلك ضمن مواعيد تجارية محددة مسبقاً.

اخبرني بعض الأصدقاء انه في مقهى اوربا عند مدخل فندق اوربا الكبير(Grand Hotel Europa) في شارع فاسلافسكي ناميساي الرئيسي يلتقي العديد من الطلبة العراقيين والمقيمين في براغ. ذهبت في اليوم الثالث الى هناك والتقيت بأحد العراقيين ثم جاء الثاني والثالث الى ان اصبح على طاولتنا ما يقارب الستة اشخاص. كلهم طلاب ومخضرمين ولهم مدة طويلة هناك، ويبدوا على

Image result for grand hotel europa prague
فندق اوربا الكبير براغ

الجميع انهم طلاب بالأسم فقط. وانا كزائر وكتاجر فرشت لهم الوليمة بالكامل من مشروبات ومأكولات وما لذ وطاب. واخذنا الحديث هنا وهناك الى ان سألني احدهم ما اذا كان حقا ما نسمعه من ان الناس يقفون في طوابير ويتدافعون للحصول على طبقة البيض او الدجاج المستورد. قلت لهم نعم ذلك حقيقة واقعة. وتحدثنا عن الأوضاع الأقتصادية بأعتباري تاجر وابن سوق. لم نتكلم بالسياسة او طبيعة السلطة قط. لم يأتي اسم حزب البعث او البكر او صدام في المحادثة اطلاقا. المهم نهاية الجلسة دفعت الحساب واخذت تاكسي الى فندق الكونتنانتل.

في اليوم الرابع التقيت بمحمد وهو شاب كرادي (من الكرادة الشرقية) من عائلة ذياب مشكور وهم عائلة قصاصيب (جزارين) معروفة في منطقة البو شجاع كرادة داخل. محمد كان ضابطا في الجيش العراقي منذ عام 1963 حينما حكم البعث اول مرة. وعليه كان ضابطا بعثيا حينما حدثت حركة 17 تموز عام 1968، وسيطر البعث من جديد على السلطة. تم اعتقال محمد لاحقا لأنه بعثي من جماعة القيادة القطرية (من جماعة سوريا). اعتقل وحقق معه في سجن رقم واحد في معسكر الرشيد مما ادى الى كسر في ظهره. بعد ان افرج عنه ذهب الى سوريا التي ارسلته على حسابها للعلاج في براغ.  سرد لي قصته ونحن نتجول في مدينة براغ  القديمة. احسست بالأطمئنان مع محمد وارتحت اليه كثيرا. بقينا نتجول في شوارع براغ المتميزة بمعمار القرون الوسطى المُطعم بألوان متناسقة زاهية براقة كألوان المينا في المجوهرات الهندية.  وصلنا الى الميدان الرئيسي الذي به ساعة فلكية قديمة (Astronomical Clock) في اعلى برج مشيد لهذا الغرض منذ القرن الخامس عشر. وكلما تدق الساعة تنفتح نوافذ البرج لتتحرك التماثيل داخل نافذتين في اعلى البرج على انغام موسيقى خاصة بها. منظر جميل جدا ومحطة رئيسة لسواح مدينة براغ التأريخية والمعروفة بجسورها وابنيتها القديمة التي تجعل المدينة برمتها وكأنها متحف تأريخي.

 
بعد ذلك ونحن نتجول في احدى الشوارع الرئيسة برز امامنا على الجانب الآخر ثلاث اشخاص في ملابس رسمية (بدلة ورباط) وشوارب سود فيما كان يسمى في حينها شوارب ٨شباط تيمناً بأنقلاب 8 شباط الدموي عام 1963 وتقليداً لشوارب صدام حسين.  اشروا على صاحبي محمد فذهب اليهم. وبقى يتحدث معهم حوالي الخمس دقائق وكانوا يؤشرون عليّ بين الحينة والأخرى. بعد ان تركوه جاء لي مرتبكاً، وقال: مع من كنت في مقهى اوربا  البارحة؟ قلت مع مجموعة من العراقيين لا اعرفهم شخصياً. هل تحدثتم بالسياسة؟ قلت كلا. هل تحدثت عن ازمة الدجاج والبيض؟ قلت نعم. قال كان معكم من يكتب تقاريرللمخابرات العراقية. وهؤلاء الذين رأيتهم هم موظفين في الملحقية العسكرية واعرفهم منذ كنت ضابطاً.  كانوا يريدون معرفة اسمك بالكامل وماذا تفعل هنا واين تسكن و..و….؟. قلت لهم كل الذي اعرفه ان اسمه محمد وابوه تاجر غني، وانك هنا لغرض الونسة والبنات والشرب والمسخرة! قلت له وكيف عرفوني وانا في الشارع؟  قال انك الزائر الوحيد هذه الأيام وعن طريق البدلة القهوائية المميزة التي تلبسها كل يوم في براغ.
 
طارت النشعة وحل محلها قلق وخوف ورعب وعودة للوطن لا تعرف نتائجها. اليوم التالي كان اليوم الخامس وهو يوم سفر العودة على الخطوط الجوية الجيكوسلوفاكية التي كانت تصل بغداد عبربيروت. لم يكن في الطائرة اكثرمن عشرة ركاب من براغ الى بيروت. اما من بيروت الى بغداد كنت انا وامرأة كبيرة في السن فقط. كان الطيران في ليلة مظلمة وكانت الطائرة فارغة وموحشة جداً. الخوف من القادم المجهول اخذ يضخم الخوف من اي اصوات تأتي من محركات الطائرة ومطباتها الهوائية التي لم تتوقف لحين الوصول الى بغداد. ولم يكن ما يشغل تفكيري سوى، هل ستنتظرني المخابرات في المطار؟ واذا سألوني ماذا سأقول لهم؟ هل هناك تسجيل صوتي للحديث؟ وهل …. وهل …..؟  كانت من اطول الرحلات واكثرها رعباً في السماء. وصلنا مطار بغداد في حدود الساعة التاسعة مساءً. ومررت من خلال ضابط السفر وموظف الكمارك دون سؤآل يذكر او استجواب. وصلت البيت فرحاً مشتاقا لأكل الوالدة اللذيذ وكنت متعباً جداً فذهبت الى النوم في حدود الساعة الحادية عشر مساءاً.

 ايقضتني والدتي وانا في عز النوم. لم استطع ان افتح عيوني لشدة الأرهاق من السفر. قالت أكعد (استيقظ) هناك من كان يطرق الباب مرارا، وحينما فتحت الباب له سأل عنك. انه شخص

من اليمين محمد حسين وعلى يساره سعدي في سدة الصدور

غريب ومخيف والساعة هي الخامسة صباحاً. قلت حسناً امي ادخليه في غرفة الضيوف وسأنزل حالاً. وضعت الروب على كتفي ورشقت بعض الماء في وجهي استعداداً للمجهول الذي سيجلبه زائر الصباح المشؤوم، ولم يأتي على بالي سوى ما حدث في براغ. دخلت الغرفة واذا به “سعدي” صديق لصديق الطفولة “رياض الطحان”. معرفتي به لا تتجاوز سوى ان رياض قد جاء به في احدى سفراتنا الى الصدور. اعرف اخاه “طالب” الذي كان من دورتنا في الثانوية الشرقية. والاثنين هما ابناء عم حسن العامري واخوة زوجته، الذي كان عضو في القيادة القطرية لحزب البعث ووزير التجارة آن ذاك. شريط سريع مر في ذاكرتي كي افهم معنى هذه الزيارة الرهيبة. سعدي كان في منتهى الأناقة يلبس بنطلون وسترة ورباط، وكأنه اثناء الدوام او ذاهب للدوام في احدى دوائر الدولة التي تتطلب شياكة عالية. كان سلامه معي مقتطبا وكأنه في مهمة رسمية وليس في زيارة ودية لصديق. رحبت به وجلست كي يجلس، إلا انه ظل واقفاً مسيطرا ومتحكما في الموقف، وبدأ يتحرك امامي رواحاً ومجيئاً كبندول ساعة حائط قديمة، متصنعا لحركات متعمدة ولعدة مرات كي يريني انه يحمل مسدساً تحت سترته. قلت في نفسي انه ربما جاء بسبب ما حدث في براغ. وبما انه يحمل مسدساً واستطاع ان يعرف مسكني علماً انه ليس من محلتنا ولم يزرني سابقاً ابدا، اذن انه يعمل في الأمن او المخابرات او مرافق لنسيبه حسن العامري. وأخيرا تكلم عن سبب زيارته وقال بشكل جدي وبوجه عبوس يحمل التهديد بطريقة قوله: آني آسف جئتك في وقت غير مناسب ولكني بحاجة الى ان استدين منك 500 دينار. (الدينار العراقي كان يساوي 3.5 دولار آن ذاك اي ما يساوي 1,750 دولار). ارتحت لذلك كثيراً لأنه ليس اسوأ الأحتمالات. قلت له: سعدي لقد كنت مسافراً خارج العراق ووصلت قبل حوالي خمس ساعات وليس لدي اي مبلغ الآن. اذا امكن تعطيني عدة ايام لأرى ما استطيع تدبيره. ظل يفكر ويروح ويجيئ في الغرفة وانا لا استطيع ان اسحب النفس بسهولة.  تعمد ان يرينيني المسدس عدة مرات وهو يتحرك امامي للعلم والتحذير. قال متردداً: حسناً إلا انني بحاجة ماسة للمبلغ ولا بد لي من الحصول عليه.

 
لم اصدق انه تركنا. كانت امي ماتزال في الطابق الأسفل لتسمع ما يحدث. سألتني ما هو الموضوع؟ قلت لها صديق غبي لا تحملي هَمْ وتصبحين على خير. تقلبت في الفراش مفكراً: هل هناك ترابط بينه وبين ما حدث في براغ؟ هل انه متفق مع اخيه طالب؟ كيف سأتصرف؟ ومن حسن الحظ  كنت متعباً جداً فأستغرقت في نوم قلق في بدايته ولكنه تحول الى سبات عميق وجه الصباح، ولم استيقظ إلا قبيل الظهر بقليل. طفرت من الفراش مفزوعاً كأني قد فات عليّ موعد مهم. هممت بأستعجال وذهبت حالاً الى الصديق رياض الطحان. شرحت له الموضوع بمنتهى العصبية وقلت له: أنت الذي عرفتني عليه وانت الذي يجب ان تخلصني منه. رياض من النوع البارد (دهري بالعراقي) إلا انه صديق يُعتمد عليه. قال لا عليك اعتبر الموضوع منتهي. قلت له، ولكن كيف؟ لقد دخل بيتي واستفزني وهددني  ويريد ان يبتزني.  قال لا عليك اعطني لحد المساء واكون قد وصلت الى نتيجة. تركته وذهبت الى سوق الشورجة لممارسة عملنا. في المساء جائني رياض وخرجنا سوية الى مقهى الحدباء(زناد) على شارع ابي نؤآس الذي نرتاده عادة كل خميس كملتقى يتخللها لعب الدومنه والطاولي. قال لي انسى الموضوع انتهى. لقد التقيت بأخيه الأكبر طالب واخبرته بالموضوع. تأسف طالب كثيراً لما حدث وقال ان اخاه قد مرغ سمعتهم في التراب وانه سيكون له حساب معه. واكد عليه قائلاً: ارجو ان تخبر محمد: انه على الرغم من الخلاف السياسي بيننا والصراع العنيف الذي خضناه  عام 1962/ 1963، فإن سعدي سوف لن يصل اليه مرة اخرى.  وهذا ما كان. ولكن الرعب مازال في الصحو والمنام وفي كل مكان. معذرة فهناك ذكريات مؤلمة حتى فيما يسمى ايام الزمن الجميل.
محمد حسين النجفي
www.mhalnajafi.org
 

سفرة الى الصدور

 يا (أُم عوفٍ) ومايدريك ماخبأت                            لنا  المقاديرُ من عُقبى  ويدرينا

صوت ينادي وجه الصُبح: محمد حسين….. محمد حسين……..محمد حسين……. كان هذا الصوت آتياً من الشارع ونحن مازلنا نائمين في السطح كعادتنا في كل صيف. طفرت من فراشي ونظرت من اعلى السطح كي ارى رياض الطحان واقفا بباب دارنا ومعه سيارة اخيه سعيد الـ “سمكا” الفرنسية الصغيرة الحجم . كان يوماً من ايام العطلة الصيفية عام 1964. ايقضت ابن عمتي حسن (حسون) ونزلنا من السطح وبدلنا على استعجال كي نلتحق برياض.  “ها رياض شنو الموضوع؟”  “اصعدوا بالسيارة دنروح للصدور”. صعدت بالمقعد الأمامي وكان هناك صحن من الفرفوري (البورسلين) جالس قبلي عليه. رياض ما هذا الماعون( الصحن)؟ قال لا عليك، بعثوني كي اشتري قيمر (قشطة) لفطور الصباح ولكني قررت ان انتهزها فرصة ونذهب سفرة الى الصدور. رياض يعني أهلك شراح يتصورون؟ قال انهم متعودين على “داگتي”. مررنا على حكمت في شارع الهندي واصبحنا اربعة مراهقين سارقين لسيارة اهلهم وذاهبين الى منطقة سدة الصدور شمال المقدادية (المعروفة بشهربان بالكردي) على نهر ديالى في منطقة جبال حمرين.
سدة الصدور
وصلنا الى نقطة تفتيش مدينة بعقوبة وهي المدينة الرئيسة في الطريق الى الصدور. طلب الأنضباط العسكري من رياض اجازة السوق. رياض قال لي ناولني الأجازة من جيب السترة. لم اتمالك نفسي، وبدأت بالضحك. افتعل رياض مشهداً، وبعصبية ظل يطالبني بالأجازة، والكل بدأ يضحك الى ان ضحك الأنضباط، وقال “امشي هالمرة راح امشيها، دير بالك سوق على كيفك (على مهلك). وصلنا الصدور وكان هناك كازينو سياحي. شربنا بيبسي كولا وذهبنا نتمشي بأتجاه السد الأستراتيجي المشيد على نهر ديالى الذي ينبع من المرتفعات الشمالية الشرقية من العراق وهو احد روافد نهر دجلة الخير ويصب فيه جنوب بغداد. والغرض من السد هوالحفاظ على سهل ديالى من الفيضان، وكذلك رفع مناسيب المياه كي تسقى الأراضي الخصبة التي تقع على شرق وغرب نهر ديالى. انه موقع جميل جداً حيث المياه والمرتفعات المتموجة والطبيعة الخلابة والزهور بمختلف الأطياف منتشرة على حافات السهول واسراب الطيور التي ترتفع وتهبط كي تجلس على موجات المياه، لا ندري ان كانت تؤدي مهمة ما ام انها تتغندج امام بعضها البعض؟
شاهدنا بعض السيارات كانت تعبر السد الى الجهة الأخرى. تحمس رياض لهذه الفكرة التي تحوي الكثير من المخاطر، ركبنا معه وعبرنا السد نحو الجانب الآخر بسلام على الرغم من ان النهر كان من جهته الشمالية فائضاً والماء يسيح فوق السد الى الجهة الأخرى. إلا انه في عودتنا اسرع رياض قليلاً، فطفر الماء على الماكنة واطفأها. وقفنا في منتصف السد وبدأت شدة المياه تزداد قوة وشعرنا بأن السيارة بدأت تتحرك وخفنا من ان ازدياد حدة المياه سوف تقذفنا من السد الذي لا سياج له نحو هاوية النهر من الجانب الجنوبي. بدأنا نصيح استغاثةً لحين لاحظنا الواقفون فجائت سيارة سحب يبدوا انها مخصصة لهذا النوع من الأحتمالات وسحبتنا الى الجرف الآمن وبدأنا نتنفس الصعداء.
 
قضينا سويعات جميلا ت جداً هناك، ولكن بعد واقعة احتمالية الغرق، قررنا الأسراع بالعودة الى الكرادة.  الا انه بعد ان اجتزنا مدينة شهربان  بنصف ساعة تقريبا حدث ما لا تحمد عقباه. تصاعد صوت مربك وعنيف من مقدمة السيارة اعقبها بخاركثيف يتصاعد من تحت البنيد (الهود) بأتجاه الجامة (النافذة) الأمامية. اضطر رياض الى التباطئ ثم الوقوف على جانب الشارع كي نرى ما حدث. نزل حسن ورفع الهود كي يرى اسباب الصوت. حسن كان يعمل مع اقارب لنا ميكانيكي سيارات في مدينة النجف الأشرف. بلحظات حدد المشكلة واقترح الحل: طارت ريشة من مروحة التبريد وضربت الراديتر واحدثت ثقبا فيها. يجب ان افكك المروحة والراديتر وآخذهما الى شهربان كي الحمهما واعود. ولحسن الحظ كان هناك صندوق ادوات تصليح في السيارة.  واذا بحسن يبدأ بتفكيك كل شئ وعبر الشارع مع رياض الى الجهة الأخرى واوقفوا لوري وصعدوا به عائدين بأتجاه شهربان.
 
بقينا انا وحكمت نحرس السيارة. كانت الساعة بحدود الثانية بعد الظهر والحر على اوجه ورذاذ التراب الذي ترميه السيارات المارة قد اعمى عيوننا. وبعد مرور فترة ليست قليلة بدأ الملل والضجر وبعض الخوف يسيطر علينا. وسفرة كهذه لم يسبقها اي استعداد من حيث المشروبات او المأكولات، لا يوجد اي شئ معنا كي نتلهى به. سبقني حكمت وقال آني جوعان وميت من العطش! اجبته وانا كذلك. ظللنا نفكر ونحن في شارع عام لا مطعم ولا كافيه ولا بقال ولا عطار؟  رصد حكمت بيت طيني بعيد جدا عبر الشارع العام. سألني ما هو رأيك نقفل السيارة ونتمشى لهذااااااك البيت؟ وافقت على الفكرة لأنه مضى اكثر من ساعة منذ ان رحل حسن ورياض وربما لا يرجعون قبل ساعة او ساعتين.
 
وصلنا المنطقة التي بها ثلاث او اربع بيوت طينية في منطقة قاحلة، لا شئ يُذكر حولها سوى اعشاب هنا ودغل هناك. طرقنا باب اول بيت جاء امامنا، فتحت لنا الباب إمرأة عُربية ذات ملامح فلاحية وجمال طبيعي بلا رتوش. “خالة انكسرت بينا السيارة واحنا عطشانين”، قالها حكمت دون تردد او خجل. هلا بيكم يُمّه، تفضلوا. دخلنا باحة البيت وكان هناك حصيرة من الخوص مفروشة تحت ظلال شجرة رمان. جلسنا بأنتظار ما ستقدمه لنا هذه المرأة المضيافة التي كانت لوحدها في البيت،والتي تصرفت معنا وكأننا ابناء الجيران وتعرفنا وتثق بنا. ذهبت الى الحِب (الكوز) الذي كان في احدى زوايا باحة البيت وجائت بطاسة (اناء من الألمنيوم) مملوئة بأعذب ما شربنا من ماء في حياتنا. لم تكتفي بذلك وانما اعقبته بصحن به حوالي ثمان او عشر تمرات من نوع الزهدي وطاسة لبن وخبز شعير ورمانة كبيرة من رمان شهربان المشهور جداً.
هجمنا دون استأذان او مجاملة على التمر واللبن والخبز وكأننا لم نأكل شيئا في حياتنا.  وبعد ان شربنا اللبن واكلنا التمر والخبز برمته، اراد حكمت ان يمد يده على الرمانة. منعته من ذلك عدة مرات. اخيرا قلت له: حكمت ألا تعلم انها قدمت لنا كل ما لديها؟ اترجاك اترك لها هذه الرمانة على الأقل. قال حكمت الرمانة كبيرة نأكل نصفها ونترك لها نصف. عند ذلك وقفت وقلت خالة شكراً جزيلاً على الضيافة وممنونين جداً. قالت خالة ابقوا على الجاي، قلت لا خالة لأن سيارتنا بالشارع. خرجنا من بيت المرأة التي لازالت مُحياها تتماثل امامي ونحن شبعانين ومستعدين للأنتظار الى الليل اذا تطلب الأمر ذلك. في حدود الساعة الخامسة عصراً نزل رياض وحسن من لوري كان قادما من شهربان. تم لحم ريشة المروحة والراديتر. باشر حسن العمل، فأعاد نصب الراديتر في مكانها ثم اضاف المروحة وربط القايش على الماطور. واذا لم تكن هذه اعجوبة فكيف يمكن وصفها.
 
المرأة التي استضافتنا واكرمتنا من الصعب نسيانها، ومازالت حلاوة طعم ذلك الأكل البسيط من تلك اليد الكريمة جدا في فمي لا تفارقني كلما تذكرت ذلك اليوم. ولشاعر العرب الكبير محمد مهدي الجواهري قصيدة لـ (أُم عوفٍ) مستلهمة من تجربة مماثلة مر بها، كلما اقرأها اتذكر تلك السيدة الكريمة وذلك المشهد الذي عبر كالأثير ورسخ في مخيلتنا، وهذه بعض ابياتها:
يا (أُم عوفٍ)   عجيباتٌ ليالينا                    يُدنين أهواءنا القصوى ويُقصينا
يا (أُم عوفٍ) بلوح الغيبِ موعدنا                    هنا  وعندكِ  أضيافنا  تلاقينا
يا (أُم عوفٍ) ومايدريك ماخبأتْ                        لنا المقاديرُ من عُقبى  ويدرينا
لابد من مطلعٍ  للشمس  يُفرحنا                      ومن اصيلٍ  على  مهلٍ  يُحيينا
القصيدة الكاملة اضغط:
محمد حسين النجفي
mhalnajafi.or

 

تداعيات المواصلات

 “قال لا اريد شهادتك، إطلع قبل ان يخرجك ابو اسماعيل (الشرطي) بالجلاليق (بالركل بالأرجل على المؤخرة)”

منذ ان فطنت للحياة كانت هناك ازمة مواصلات وزحمة في الطرق والساحات المدورة التي اشتهرت بها بغداد مثل ساحة التحرير وساحة الطيران في الستينات والسبعينات من القرن الماضي. والزحمة والتدافع ليس بين السيارات فقط وانما بين الركاب سواء في باصات الأمانة او تكسي النفرات (التكسي المشترك). وطبعا هناك تداعيات لهذه الأختناقات في المواصلات نتيجة للتلاصق الجسدي الذي لا مفر منه سواء ان كنت واقفا او جالساً. من بينها ان معظم حالات النشل (السرقة من الجيب) تحدث في باصات الأمانة المزدحمة. كذلك فان الأزدحام يوفر فرصة ذهبية للتحرش الجنسي الذي كان سائدا في تلك الأيام. وقد يعتقد البعض ان التحرش الجنسي كان من تصرفات المراهقين. كلا، وانما كان سمة سائدة خاصة من قبل الرجال في اعمار متقدمة. كان التحرش الجنسي يتم بشكل شبه علني دون خوف او خجل ودون اي تدخل من قبل الآخرين لأيقافه. وللأسف نادراً ما نرى فتاة او امرأة تتجرأ امام الملأ وتفضح المتحرش.

ومن بين احدى ذكرياتي التي من الصعب نسيانها انني في صباح احد الأيام حينما وصلت الى محطة تكسي النفرات كان قد سبقني ثلاثة اشخاص من محلتنا في السبع قصور الكرادة الشرقية داخل. احد هؤلاء الأشخاص سيدة حامل في مرحلة متقدمة لا تستطيع معها التحرك بالسرعة التي تقتضيها الحصول على مقعد في التكسي. وبما انه لا توجد ثقافة او نظام ان الأفضلية للأسبق، فانه حينما يقف التكسي يركض الجميع كالغزلان ومن هواسرع يحصل على المقعد. والباقون ينتظرون التكسي القادم، والقادم والذي بعده، وهذا ما حدث للسيدة التي ظلت تلاحق التكسي وهي تسير كطائر البطريق عدة مرات دون نجاح. ظللت مندهشاً كيف ان رجال محلتنا كانوا يأتون بعد جارتهم السيدة الحامل ويسارعون لسرقة دورها منها دون تردد او حياء او خجل او مروة اوحتى رجولة. حينها بدأت افكر ان المشكلة لم تعد في السلطة السياسية فقط، وانما في اخلاقية الشعب ايضا الذي تغير عبر الزمن نحو الأسوأ.

 وفي احد ايام شتاء عام 1969 ركبت تكسي النفرات من الباب الشرقي متوجهاً الى الشورجة حيث مركز تجارتنا. كان السائق في عمر منتصف الأربعينيات يدخن سيكارته ويستمع بشرود واضح الى اغاني فيروز الصباحية. كانت ظاهرة التدخين مقبولة ومتعارف عليها في تلك الأيام فيما عدا باصات الأمانة كانت ممنوعة. معظم الركاب يبدوا انهم موظفين في حالة من الأستعجال للوصول الى مآربهم.  بدأ السير يتباطئ كلما ابتعدنا عن ساحة التحرير، إلا انه تباطئ اكثر بعد عبور ساحة الخلاني ومن ثمّ شارع النهضة، وأخذ الجميع يُأفف من الأزدحام وينظرون الى ساعاتهم بشكل متكرر، وبدأت اصوات الهورنات تثقب الآذان وتغطي على الزغردات الفيروزية.

وقبل الوصول الى الشورجة وبالقرب من جامع الخلفاء حدث ان تصادم التكسي الذي نحن به مع سيارة  شيفروليت (ستيشن واكن) عسكرية تعود لضابط برتبة لواء كما يدعي سائقها وهو عسكري برتبة عريف. ونتيجة للأزدحام حاول العريف ان يفتح طريق له من امام التكسي الذي نحن به. وبما ان سيارة سائقنا كانت واقفة وليست متحركة، فإن الخطأ كان واضحاً من العريف سائق سيارة اللواء، علماً ان اللواء لم يكن في السيارة.  نزل العريف من سيارته مكيلاً ابشع الشتائم وابذل الألفاظ على سائق التكسي المسكين الذي لم يستطع فتح فمه ولو بكلمة واحدة. اخيراً طالب لا بل امر العريف سائقنا  بالذهاب الى مركز شرطة النهضة لتسجيل الحادث. وافق سائق التكسي على ذلك مرغماً. لم يتحدث او يتدخل اي من الركاب في الموضوع، اما لعدم اهتمامهم او لخوفهم من العريف. بعدها طلب وتوسل السائق من جميع الركاب كي نذهب معه كشهود ليثبت حقه وينقذ نفسه. اعتذر الجميع لوجود اسباب حقيقية لأنهم موظفين او اسباب وهمية كي يتملصوا من المسؤولية. أما انا فكنت اصغرهم سناً وكان عليّ مسؤولية فتح باب متجرنا في الشورجة ولديّ عذري المشروع. ولكن لم يكن كل ذلك ما افكر به. كان تفكيري كله ينصب على سائق التكسي المسكين وكيف سيثبت حقه امام سائق عسكري برتبة لواء. لم اجد الموضوع مطمأناً او متوازناً. ولما كنت “ممن يحملون السلم بالعرض” ويمشون به كما يقولون، قررت الذهاب معه كي امنحه فرصة متكافئة وامنح نفسي فرصة لأكون جزءاً من الصراع غير المتكافئ. 

وصلنا الى مركز الشرطة وكان العريف قد سبقنا للحديث مع مأمور المركز. وبقينا انا والسائق في خارج الغرفة بالأنتظار. امرنا الشرطي كي ندخل على المفوض مأمور المركز. دخلنا وبادر المأمور بسؤالي بطريقة سلطوية عنيفة: من انت وماذا تعمل هنا؟ قلت انا راكب في السيارة وجئت كشاهد. ومن طلب شهادتك؟ قالها بعصبية شديدة اللهجة. قلت لا احد، تطوعت لأعتقادي بأنكم ستحتاجون الى شاهد عيان محايد. استمريت وبلغة اكاديمية وكأني اترافع نيابة عن موكلي: انك امام شخصين كل واحد سيروي قصته، ألا تريد ان تسمع رأي شاهد لا مصلحة لديه مع اي من الطرفين؟ طبعاً كل هذا وهو يرى اني شاب بهندام لائق واحمل معي كتب جامعية ويستطيع التدليل منها عن امور اخرى! كان وقع كلامي هذا قد أثار حفيظته، وقال: ” لا اريد شهادتك، إطلع قبل ان يخرجك ابو اسماعيل (الشرطي) بالجلاليق (بالركل بالأرجل على المؤخرة)”. وقبل ان اجيبه واورط نفسي اكثر، سحبني سائق التكسي من يدي وطلب مني الخروج متوسلاً، وقال لي: الله وياك عَمي، روح، الله يخليك لا احتاج الى شهادتك، واستخدم كلتا يديه لمسك كتفيّ كي يحول وجهتي، ودفعني صوب الباب كي اخرج، واستمر يؤشر لي بيديه روح روح (اذهب اذهب).  

خرجت من مركز الشرطة مُهان ومكسور الجناح لا حول لي ولا قوة عارفاً ان ما سيحدث لسائق التكسي المسكين سيكون ظلما وامتهانا. خرجت وانا افكرهل سيبات في بيته ذلك المساء ام لا؟ هل ان سائق التكسي هو مالك للسيارة ام يعمل بالأجرة بها؟ واذا غرموه هل لديه المال كي يدفع؟ إلا ان اكثر ما ادهشني وافرحني بنفس الوقت هو شهامة وشجاعة واخلاق سائقنا الذي تغير همه فجأة وبلحظة، فبدلاً من ان ينقذ نفسه قانونياً ومالياً ويستفاد من افادتي، قرر ان يحافظ على كرامة شاب وطالب جامعي من الأهانة والأعتداء من قبل كامل القوات المسلحة العراقية، “الجيش الذي هو سور للوطن والشرطة التي هي في خدمة الشعب”. الف شكر وتحية خالصة لشهامة سائق التكسي الكادح ولحسن اخلاقه ولحمايتي من الحماة. 

محمد حسين النجفي
www.mhalnajafi.org
#مواصلات #العراق
روابط اخرى:
مخالفة مرورية في شارع الرشيد

امكانية الحوار البناء بين الفكر الديني واليسار

تدعوا هذه المقالة الى الحوار البناء المستمد من الدراسة المستفيضة للأديان والأفكار المعاصرة مع التركيز على الأسس المنهجية والنظرية بدلاً من الأعتماد على النقد اللاذع المبني على الممارسات الخاطئة او على التجارب الفاشلة او على التطبيق المغالط، كما يرد أحيانا بسذاجة في أحاديث أشخاص وكتاب يستخفون بالآخرين:

ألمقالـــــــــــــــــــــــــــــــــــة:

يكاد يخلو الخطاب السياسى لليسار العراقي والمثقفين العلمانين من اية اشارة او محاكات للفكر الديني المعاصر، على الرغم من وجود تراث هائل من الافكار والآراء ودراسات فلسفية  دينية او المتأثرة في الدين.  أضافة الى ذلك ظاهرة أنتشار التدين بشكل لم يسبق له مثيل في الوقت الحاضر،  وفي الوقت ذاته نعيش ظاهرة انتشار التمسك الديني والطائفي، ليس متمثلاً في الأخوان والقاعدة وداعش والفكر والممارسة التكفيرية المصحوبة بالعنف فقط،  بل كظاهرة فردية وعائلية وممارسة اجتماعية معتدلة وسلمية في معظم الأحيان. ويشمل ذلك جميع الأديان والطوائف. خذ على سبيل المثال تضاعف اعداد من يؤمون صلاة الجماعة في يوم الجمعة للمسلمين ويوم الأحد للمسيحين. اوالاعداد الغفيرية المليونية المشاركة في الشعائر الحسينية وزيارات الأئمة. او ازدياد اعداد من يحجون بيوت الله في مكة، والمدينة المنورة المقدستين. وكذلك احتلال الحركات الدينية مركز الصدارة في الصراع السياسي، واضمحلال الأحزاب السياسية ذات الأيدولوجية اليسارية والقومية والعلمانية. ومن جهة اخرى نرى ان الخطاب السياسى للحركات الدينية يتجنب ويتردد، لا بل ويتجاهل مناقشة وانتقاد الفكر الماركسي او الأشتراكي او النهج العلماني الغربي لأدارة الدولة.  كذلك فإنهم يتجاهلون وجود حضارات و أفكار أخرى ويكتفون برفضها كلياً وقطعياً.  إن الطرفين يتجاهلون بعضهما كأن كل منهما يعيش في كوكب مختلف. وحقيقة الأمر ان كل الأديان الأفكار تهتم بمضمونها بنفس الأمور الأجتماعية والأقتصادية والسياسية، إلا انها تختلف احياناً وتلتقي في بعضها. ان التفاعل بين الأفكار هو العمود الفقري لنشر الثقافة التعددية التي ندعوا اليها، حيث ان الثقافة الأحادية ماهي إلا تلقين يصل لحد غسيل ألادمغة.

ان هذا الزخم المكثف من الافكار والحركات الدينية فى زمننا هذا،  ليس في العراق فحسب او في العالم الأسلامي،  وانما في عموم العالم قاطبة.  وهذا التيار القوي ليس ضمن الديانة الأسلامية فقط،  وانما المسيحية واليهودية وحتى الأديان غير السماوية .  وعلى الرغم من ذلك،  نرى ان المفكرين التقدميين والسياسيين العلمانيين والمثقفين بشكل عام يسخرون ويسفهون او يقللون من اهمية ورواج ظاهرة انتشار الوعي والألتزام الديني.  الا انه ليس من الضرورة ان تكون الافكار والمناهج الدينية المعتدلة تسير على خط متعارض او متصادم مع الافكار اليسارية والاشتراكية والعلمانية.  وانه لربما ان الاثنين يلتقيان ويتعانقان في الكثير من الاهداف والغايات الأجتماعية العامة.  وعليه لا بد من المحاكاة بين هذه التيارات من الناحية الفلسفية ثم في الغايات النهائية وبعد ذلك البرامج والوسائل العملية لتحقيقها.

ان موضوع هذة المقالة هو الترويج لهذا التفاعل وبشكل صحي وملائم لظروف صعبة وحساسة تمر بها العديد من الشعوب ومنها الشعب العراقي.  ولما كنت عراقيا و مسلماً ذو نهج علماني، فسأحاول ان أتحدث ضمن الأطار الذي أنا أعرف به.  وقبل أن نضع أسس لهذا التفاعل لابد لنا من الأستفادة من بعض التجارب التأريخية والعالمية السابقة في هذا المجال، ومن خلال الأمثلة التالية:

1- حينما بعث الأمام علي (رض) إبن عمه عبد الله بن العباس لمفاوضة الخوارج،  قال له على شكل وصية وأمر بأن “لا تناقشهم بهذا” وأشار بيده الى القرآن الكريم.

2 – خلال زيارة الكاتب الأيطالي التقدمي المعروف البرتو مورافيا الى الصين الشعبية أبان الثورة الثقافية في الستينات من القرن الماضي،  دخل في حوار مع مثقفي تلك الثورة. وقد لاحظ انه حينما يجادلهم بشئ، فإنهم يقلبون صفحات الكتاب الأحمر لماوتسي تونج ويجدون فيها جوابا للرد عليه.

3- عندما أصدر الكاتب البريطاني المنحدر من أصول أسلامية باكستانية سلمان رشدي كتابه سيئ الصيت “الآيات الشيطانية”، أحتجت عليه معظم الدول الأسلامية وعُلمائها.  كذلك أحتج عليه وهذه ربما تكون مفارقة “أتحاد الكتاب السوفيت” ولم تحتج عليه أي منظمة او دولة غربية بل على العكس روجوا له بحماس. 

وهناك عبر في هذه الأمثلة الثلاث لعلها تساعدنا على وضع أطار حضاري للتفاهم ما بين منهجين يبدوا أنهما على طرفي نقيض، ولكن من المؤكد وجود العديد من نقاط الألتقاء ليس في أمور جانبية فقط، وأنما في إمور أساسية وجوهرية.

فحينما طلب الأمام علي (رض) من ابن عمه ان لا يناقش الخوارج فى كتاب الله، كان ذلك  لعلمه بأن الخوارج كانوا من الثقافة والألمام الواسع في الآيات واحكام الدين واحاديث الرسول(ص).  ولأن كتاب الله حمال أوجه كما ابلغه . ومهما بلغت امكانية وايمان عبد الله بن عباس، فإنه سوف يخسر مقارعة من هذا النوع، لأنهم أكثر مهارة منه في المحاججة . وعلى ذلك فإن اراد المثقفون العلمانيون والتقدميون ان يحاوروا المفكرين الأسلاميين عليهم تثقيف انفسهم بالفلسفة الأسلامية واحكامها، قبل التجرأ على مناقشتها. وعلى نفس المنوال على المثقفين الأسلامين ان يفعلوا ذات الشئ.

اما بالنسبة الى البرتو مورافيا،  فإنه خسر جولة الحوار في اليوم الأول مع المثقفين الصينيين.  وحال ذهابه الى فندقه في المساء قرر دراسة الكتاب الأحمر ليس ليناقضه،  وانما ليجد فيه نصوص يستند فيها لأرائه.  وحينما ذهب في اليوم التالي في حوار مع الصينين فإنه كان يقول لهم افتحوا الصفحة الفلانية في الكتاب الأحمر وأقرأُ الفقرة التالية . وبذلك استطاع محاورتهم من كتابهم . وعليه حينما ينتقد سلوك من يدعون النهج الأسلامي المتشدد او الطائفي يجب أن يكون بناء على مخالفتهم للدين الذي يديون به لأنه منهجهم ومصدر تعاليمهم.

اما السبب في ان اتحاد الكتاب السوفييت في عام 1980 أو 1981 أحتج على كتاب سلمان رشدي وطالب بمنعه لأنه اعتبر ان الكتاب ذو نهج استفزازي لا يحترم فيه مشاعر الملايين من المؤمنين بالدين الأسلامي،  وبالتالي فإنه لم يكن كتابا موضوعيا،  حواريا أو نقديا.  وإنما كان كتابا ساهم في في شهرة كاتبه وتكوين ثروته ولكنه خلق عداءاً وتنافراً بين الحضارات بدلاً من بناء الجسور وخلق الحوار البناء بينهما.

ان الدين الأسلامي هو دين شامل متكامل يضع أسس متينة وتفصيلية لما يلي :

1- علاقة الأنسان بخالقه وفق مناهج وطقوس التعبد .
2- الحياة بعد الممات والعقاب والثواب (المتافيزيقيا).
3- قواعد قانونية واجتماعية واقتصادية لنظام دولة ومجتمع وعائلة وافراد .

ان الفقرتين الاولى والثانية ترتبطان بعضهما ببعض وهما أساس الشريعة الأسلامية . وهذا يتعلق بالأيمان الشخصي والأرتباط الروحي ومدى تعلق الأنسان بخالقه ودرجة ايمانه بالحياة بعد الموت وبالجنة والنار . وهذا موجود بشكل وبآخر في كل الأديان السماوية وغير السماوية.  وأحيانا كثيرة يكون جزءا من العادات والتقاليد التي يتربى عليها الفرد والمجتمع . فإذن تعتبر الفقرتين الأولى والثانية مسألة شخصية بحته ليس بالضرورة أن ترتبط بشكل مباشر بالفقرة الثالثة.  وهي كيف يعيش الأنسان مع أخيه الأنسان على الأرض بأفضل ما يمكن. وهذا هو موضوع هذه المقالة والذي يتطلب المزيد من الدراسة والأستقصاء للتوصل الى معرفة مجالات اللقاء والوفاق بين عموم الأفكار السائدة في مرحلة من مراحل المجتمع المقصود. وعلى سبيل المثال لا الحصر هناك امور تهم الأسلاميين والعلمانيين على نفس الدرجة من الأهمية، وهي :

1- تباين الدخول بين أفراد المجتمع . هل يقبل الأسلام بالثراء الفاحش؟ وهل يمكن وجود فقراء في مجتمع اسلامي متكامل؟ وما هو دور الدولة الأسلامية في أعادة توزيع الثروة، وكيف؟
2- الحرية الشخصية ومنها حرية المرأة وصيانها من كل أذى . حقها في قرار الزواج والطلاق. تعدد الزوجات. حق المرأة في الثقافة والتعليم والعمل .
3- ادارة الدولة وأساليبها مثل الديمقراطية والشورى.  حدود وصلاحيات الحاكم.  ولمن تكون الولاية؟  للفقيه أو الحاكم ام للشعب؟
4- الدولة ودورها في الكيانات والنشاطات الأقتصادية،  حدود تدخلها في الشؤون التجارية والمالية مثل النظام المصرفي والنظام الضريبي وادارة الثروة الوطنية،  ودور القطاع العام والقطاع الخاص.
5- دور الدولة الأجتماعي من حيث الضمان الأجتماعي، والضمان الصحي ومجانية التعليم  ونشر الوعي وحفظ القانون والعدالة الأجتماعية.

كذلك ان على المفكرين الأسلاميين الأطلاع والتعرف على الأفكار والآراء السياسية والأقتصادية والأجتماعية الرأسمالية منها والأشتراكية،  للنهل منها والبحث فيها عما يتلائم للأستفادة منه في المجتمعات الأسلامية او ربما تقبله بعد تعديله جزئياً . وعليهم أيضاً حين المقارنة والمناقشة ان يناقشوا من خلال ادبيات تلك الفلسفة وليس من خلال مقالات صارمة ورادعة.  وهنا اريد ان اعطي مثالين متناقضين صالحين للمقارنة،  والعجيب الغريب انهما حدثا في نفس الفترة الزمنية وهي بداية الستينات من القرن المنصرم:

  • أثناء ما كان يسمى بفترة المد الشيوعي في العراق، قابلت مجموعة مغرضة سماحة المرحوم السيد محسن الحكيم  وسألوه عن رأيه في الشيوعية،  فكان جوابه والعهد على تلك المجموعة المغرضة “ان الشيوعية كفر وألحاد”.  ثم اخذت هذه المجموعة بأستغلال تلك المقولة وجعلوها فتوى ساعدتهم في الحصول على تأييد بعض رجال الدين وشيوخ العشائر للتآمر على الزعيم الوطني عبد الكريم قاسم، في ردة 8 شباط السوداء عام  1963 . وكذلك استُغلت في أعطاء شرعية لاصدار بيان رقم (13) لعام 1963 سيىء الصيت الذي هدر فيه دماء كل التقدميين والوطنيين في العراق بحجة انهم شيوعيون او قاسميون .
  • اما النموذج الآخر لتفاعل الفكر الأسلامي مع التطور الفلسفي الأوربي هو ما كتبه الشهيد المرحوم محمد باقر الصدر في مؤلفاته العديدة وخاصة فلسفتنا وأقتصادنا، وفيهما يستعرض الشهيد النظريات الأقتصادية الماركسية والرأسمالية ومن ثم يناقشهما وفق الفلسفة والنظرية الأسلامية بأسلوب علمي وأكاديمي،  و بمنتهى الموضوعية وبعيداً عن الأتهامات والمهاترات.  وربما كان لأسلوبه وطريقة عرضه الحوارية الأثر الفاعل في تقبل الفكر الديني ونمو أنتشار حزب الدعوة في منتصف الستينات خصوصا بين طلبة الجامعات العراقية.
  • لقد تعثر وفشل التيار اليساري في فهمه وتعاطفه مع المشاعر والتيارات القومية التى كانت سائدة في الخمسينيات والستينات من القرن الماضي في الوطن العربي. وهنا لا بد من الاعتراف والتفاعل مع التيارات الدينية التى شملت الأرض بوسعها . وعلى مثقفي التيار التقدمي دراسة التراث الديني وتعلم محاورته حواراً موضعيآ لأئقاً.  ولهم في كتابات الراحل الدكتور علي الوردي خير قدوة في مناقشته لموضوعات حساسة في كتابه “وعاظ السلاطين”  و “مهزلة العقل البشري”  بطريقة منهجية بحثية يرد فيها على ما لا يراه يتفق مع روح الأسلام،  معتمداً بحجج اسلامية متفق عليها . واذا تعمق المثقفون في دراستهم للفكر والنهج الأسلامي فإنهم سيرون فيه اليمين واليسار،  المتزمت والمحافظ والمتفتح. منهم من يأخذ جانب الحاكم ومنهم من يثور عليه مستمداً  شرعيته من العامة الغاضبة. وليس هناك ابلغ واوضح من فكر ومنهج الأمام علي (رض) في العدالة الأجتماعية وثورة الأمام الحسين (رض) ضد الحاكم الطاغي ودفاعاً عن العامة والمظلومين. وكذلك ثورة زيد بن علي وثورة الزنج والقرامطة التي كانت ثورة الفقراء ضد الأغنياء الذين يتحكمون بأسم الدين برقاب العباد.
  • ونحن في هذه المقالة ندعوا الى الحوار البناء المستمد من الدراسة المستفيضة للأديان والأفكار المعاصرة مع التركيز على الأسس المنهجية والنظرية بدلاً من الأعتماد على النقد اللاذع المبني على الممارسات الخاطئة او على التجارب الفاشلة او على التطبيق المغالط كما يرد أحيانا بسذاجة في أحاديث أشخاص وكتاب يستخفون بالآخرين.  فهناك الكثير من الحكومات التي تدعي المنهج الأسلامي وهي بعيدة كل البعد عن الأسلام مثل السعودية وحكم الأخوان في مصر (سابقاً) ومن يتحكمون بمقاليد السلطة حالياً في العراق ويدعون زوراً تمثيلهم لفكر او نهج اسلامي معين.  وهناك العديد من التجارب الاشتراكية او ما يسمى بالأشتراكية كانت نهايتها الدكتاتورية المطلقة وتوريث السلطة والفساد الأداري مثل ما حدث في الأتحاد السوفيتي والمجموعة الأشتراكية ومثلما يحدث اليوم في الصين الشعبية وكوريا الشمالية.
  • قبل حوالي العامين ادرك السيد مقتدى الصدر بذكائه الفطري ومعانات اتباعه من المحرومين والمهمشين في مدينة الصدر (الثورة) وبقية المدن الفقيرة في العراق وما اكثرها، من انه لن يستطيع الحصول على اية انجازات من داخل السلطة سواءعن طريق البرلمان او مجلس الوزراء او المحافظين. لماذا لا؟ لأن المكاسب للسياسين فقط وموزعة طائفياً واقليمياً ولايمكن المساس بها. وبالتالي قرر ان عليه القيام بنشاط جماهيري احتجاجي. إلا انه ادرك ان هناك حركة جماهرية مطلبية قد سبقته في النشاط ضد الفساد الأداري والمالي والطائفي، يقودها المدنيون والعلمانيون من المثقفين والطلبة والعمال الذين يقودهم وراس حربتهم الحزب الشيوعي العراقي. وهم يمارسون ذلك كل جمعة ومنذ امد بعيد في العديد من المدن العراقية وخاصة بغداد وفي قلبها عند ساحة التحرير وتحت منصة نصب الحرية الشامخ. وعليه قرر فتح خط الحوار معهم على الرغم من الفارق الأيدولوجي الشاسع. كان مارآه هو التشابه في المطالب الجماهيرية. فقرر ان يشارك معهم في مسيرات ونشاطات مختلفة تخلل ذلك اجتماعات تنسيقية بين الجهتين. وبطبيعة الحال فإن بعض افراد الكادر السياسي من كلا الطرفين لم يروا في ذلك اي مستقبل او ملائمة لتحالف من هذا النوع. وربما يكون للمخالفين رأي صائب في ذلك. ولكن عدم القدرة على انجاز اي اصلاح سياسي من قبل السيد الصدر بمفرده وعدم قدرة الشيوعي للوصول الى البرلمان بقدرته، كانا عاملان مهمان للتحدي والعمل المشترك عسى ولعله ان يثمر بنتائج ايجابية في الأنتخابات القادمة تحت مظلة “سائرون”. وفعلا حقق هذا التعاون نصرا للاثنين.
  • وعودة الى هدف هذه المقالة التى كتبت نواتها عام 2009، فإن عمل مشترك كهذا، وان كان هدفه قصير الأمد ممكن ان يتعزز ليتحول الى تحالف استراتيجي طويل الأمد خاصة اذا حقق بعض النجاح في الأنتخابات القادمة. ولذلك متطلبات منها ما سبق ان ذكرناه من ان كادر وقيادات كلا الطرفين يجب ان يتعرف على ايدولوجية الآخر ويبحث بجهود مضنية كي يستكشف المكونات والأهداف الأجتماعية والأقتصادية التي تجمع الطرفين وتحقق آمال جماهير وقواعد حركتين احداهما دينية لطائفة الشيعة واخرى علمانية لعموم العراقيين. وهذا ليس بالسهل او اليسير وان كان ليس بالمستحيل. وما اراه ان السيد مقتدى الصدر عليه ان يخفف من خطابه الديني والأرتجالي ليغنيه بمطاليب تروم لها الجماهير من خدمات وتوظيف وعدالة اجتماعية وهذا لا يتم إلا بألغاء المحاصصة الطائفية المقيتة التي لا يستفادة منها اكثر من مئة شخص معشعشين في اوكار الدولة منذ عام 2003. وكذلك على الحركة المدنية العلمانية بقيادة الحزب الشيوعي ان تخفف من خطابها المعادي لأستيلاء الأحزاب الدينية بأنواعها على السلطة في العراق. لأنه يعطي انطباع مغلوط من انها حركة معادية للدين. وعليها ان تفرز بوضوح اكثر انها لا تعادي الدين او الشعائر الدينية والممارسات الدينية لكافة الأديان والطوائف وتعلن ذلك مرارا وتكرارا. وانما هي ضد مدعي الدين والتقوى وهم اكثر الناس فساداً وممن اثروا من المقاولات وحصص القومسيون والمخصصات على حساب عامة ابناء الشعب وان تكشفهم وتفضحهم يأسمائهم الشخصية وليس بانتمائهم السياسي او الطائفي لأن في كل الأحزاب من هو نزيه ومن هو فاسد.
  • كذلك على العلمانيين ان يعززوا خطابهم السياسي بنماذج دينية تأريخية لكافة الطوائف من الخالدين والمنزهين من الذين اثروا البشرية بسيرتهم الرائعة بدءاً برسالة سيدنا المسيح (ع) في المحبة والسلام، ونبينا محمد (ص) ورسالة الأسلام والدعوة الى المساوات ووضع اسس تنظيم العلاقات الأجتماعية بين الأفراد والأمم، والأمام علي (ع) ومبادئ العدالة الأجتماعية والمساوات بين المسلمين وغير المسلمين، والخليفة عمر بن الخطاب (رض) وشدته ومساواته بين الناس امام القانون حتى على ابنائه، والأمام الحسين بن علي (ع) وثورته على يزيد بن معاويه لأن وصوله الى الخلافة كان عن طريق البيعة القسرية التي اخذت عنوة من قبل والده وليس لمؤهلاته وحينما حكم لم يحكم بعداله رعيته، والخليفة الأموي عمر بن العزيز (رض) الذين كان من اوائل قراراته ان انتزع الأمتيازات المالية لآل امية من الأمراء والأميرات وكلهم اقربائه وتوزيعها على الفقراء، مما ادى الى التآمر عليه وقتله مسموماً، والصحابي الجليل ابي ذر الغفاري الذي رغم فقره وعدم قدرته على الرؤيا لم يسكت عن ظلم الخلفاء للفقراء والمهمشين من بين المسلمين حتى مات منفياً في صحراء الأردن، وغيرهم كثيرون وذلك بدلاً من استمرار الأستشهاد بالتجارب العالمية التي حدثت في روسيا وفرنسا وامريكا اللاتينية ورموزها والتي لم تعد تمس افكار ومشاعر المواطن العراقي البسيط في هذا الزمان والمكان وهو العراق.

محمد حسين النجفي

mhalnajafi.org

كاليفورنيا، أيلول 2009

تنقيح واعادة نشر تشرين ثاني 2018

 

 

عادل الشعرباف وذكريات البيت الأحمر

“البيت الأحمر” هو الأسم الذي اطلقناه على البيت الذي انتقلنا اليه في صيف عام 1961.  انتقلنا من شارع الهندي في محلة البوجمعة الى بيت اكبر منه في محلة البوشجاع في الكرادة الشرقية خارج. كان هذا البيت واسع جدا وذو حديقة كبيرة معتنى بها مملوءة باشجار البرتقال والنارنج مع قمرية عنب عامرة وتشكيلة كبيرة من انواع الورود مثل الراسقي والجوري وحلق السبع والقرنفل. كان البيت مصبوغاً من الخارج باللون الوردي والبوابة كبيرة وعالية جداً ومصبوغة باللون الأحمر، ولم يكن هذين اللونين يستخدمان بكثرة لهذا الغرض. والذي لا يعلم اننا مستأجرين ولسنا مالكين،  قد يظن اننا صبغناه لأن افكارنا حمراء!  مع ذلك لم نكن سعيدين تماما لأنتقالنا. وسبب لنا الأنتقال  رد فعل نفسي واجتماعي لي  ولاخوتي وحتى لوالدتي لأننا سكنا في شارع الهندي لمدة ستة سنوات ولنا العديد من الأصدقاء والجيران الذين كان من الصعب الأبتعاد عنهم. إلا انه كان لابد من الأنتقال لأحتياجنا لعدد اكبر من غرف النوم. 
كان ضمن جيراننا في عام 1961 في البيت الأحمر عائلة تسكن في صريفة (بيت طيني عشوائي) في الارض الوحيدة الشاغرة بين البيوت.  كانت هذه العائلة تتكون من الزوجة واسمها  “صينية” التي ربما سموها كذلك لأن انفها كان مفروشاً (بالعراقي افنص) والزوج واسمه “دواي” وطفلين.  دواي يعمل في بلدية الكرادة الشرقية عامل أو مستخدم. كان كثير التدخين إلا انه كان خجولا جداً ومقتضب الكلام حتى عند السلام. اما صينية فكانت شيئاً آخر. كانت تدخل كل البيوت، وكل البيوت ترحب بها رغم الفوارق الطبقية والاجتماعية. كانت “عُربية” غير متعلمة لا تقرأ ولا تكتب ولكنها كانت مثقفة وجميلة الملامح ولها طلة محبوبة جدا وذات توجه سياسي وسيدة مجلس من الدرجة الاولى. لديها كل المعلومات عما يدور في حارتنا وعن امور سياسية وعن الصراع الذي كان حامي الوطيس آن ذاك بين البعثيين والشيوعيين والزعيم عبد الكريم قاسم. تتحدث مع الصغير والكبير ومع الرجال والنساء بمنتهى الثقة والأريحية.
 
كانت صينية تزور والدتي كثيراً، تشاركها في استكان شاي وتتحدث عن الرايح وعن الجاي، دون اي استفسار أو تشجيع من والدتي. وفي كل زيارة تحكي لها وتعرفها على احدى العوائل المجاورة لنا وما يدور حول الكواليس. وفِي احد الأيام سمعتها تتحدث عن “فلانة الحلوة” وكيف ان فلان الشاب الجميل جداً وابن الأغنياء والذي يملك سيارة سباق حمراء كشفه (بورش)، يحبها و”كاتل” نفسه عليها، إلا انها لا تعير له اهتماما. وفلانة كانت فعلا فتاة جميلة جداً، فارعة القامة وذات شعر ذهبي طويل وعيون عسلية جذابة، ولذلك سميت  بالحلوة. كانت فلانة تحب او تود شخصا آخر في الحارة لا يتمتع بأي من الصفات التي يمتلكها فلان. ولكن القلب وما يهوى كما يقولون.
 
ومن بين جيراننا الذين يمتازون بظاهرة فريدة هم بيت الحاج باقر بديوي الذي يعيش مع والده الحاج جواد بديوي في بيت واحد. كان كل واحد منهما متزوج من امرأتين. احداهما عراقية والثانية سورية. وحسب ما تقول صينية ان الأربع نساء يعشن في منتهى السعادة والوفاق. كان تعدد الزوجات ظاهرة نادرة جدا في بغداد. كذلك كان الطلاق والانفصال. اما الخصام والزعل والصياح بين الزوج والزوجة أو بين امرأة العم والگنة (زوجة الابن) فإنها كانت شائعة ونسمع الكثير من القصص حول ذلك. اما عائلة بديوي فكانت تعيش في سلام ووئام حسب ما نقلته وكالة أنباء صينية.

 

عادل الشعرباف
اما البيت الأبيض اللون المجاور لنا فهو بيت ” الحاج حسين الشعرباف” وهم عائلة معروفة وكان من مُلاك العقارات. كان يُعقد في بيت الشعرباف جلسات شهرية (جلسة ديوان) يشارك بها مجموعة من الوجهاء والمثقفين. وكان لديهم مستخدم خاص يقوم بقضاء احتياجاتهم المنزلية ومن بينها عمل وتقديم القهوة في جلسات الديوان. اتذكر من عائلة الشعرباف شخصين احدهما  حكمت ويكبرنا بحوالي عشر سنوات وهو ابن الحاج حسين، والآخر “عادل” وهو ابن بنت الحاج حسين، والذي كان عمره من عمري تقريباً. كان عمرنا في ذلك الحين حوالي الاربعة عشر عاما ولم نحلق ذقوننا بعد. 
وفي احد الأيام زارتنا صينية وكالعادة بدأت تعطي أمي شريط الأنباء. كنت دائما أحب الاستماع اليها لانها تعطي الأخبار على شكل قصص وحكايات ونوادر. تحكيها دون ان تذم احد أو تذكر شخصا بسوء. ولكن في ذلك اليوم اذاعت خبراً فاجئ الجميع وهو ان الحلوة قد خُطبت وسيكون زواجها قريبا. وخطيبها هو ليس فلان ولا الشاب الذي تحبه، لماذا؟ لأن اللعب شئ والزواج شئ آخر لاتضيع فرصته بنت العوائل، والعهد على صينية.
 
مضت الأيام والسنين وانتقلنا عدة مرات في انحاء الكرادة الشرقية، لحين عام  1975 حينما كنت ماراً في شارع الرشيد قرب سينما روكسي. رأيت عادل الشعرباف واقفاً وأمامه على الرصيف مجموعة من الكتب المستعملة يبدوا عليه انه يروم بيعها. سلمت عليه بحرارة لأني لم أراه منذ ان انتقلنا من تلك الحارة قبل اثنتي عشر عاماً. وانا أتكلم معه كنت أفكر ان عادل من عائلة ميسورة، لماذا يبيع الكتب كأنه نفر من الكادحين؟ على أية حال قررت ان اشتري منه بعض الكتب كي أشجعه. تقلبت عيناي على كتبه التي لا يتجاوز عددها على الثلاثين كتابا معظمها يبدوا عليها القِدم والتمزق وأنها قد قُرأت لعدة مرات. بعد ذلك أخذت العناوين واسماء المؤلفين ترسل شرارات كهربائية من اخمص قدميّ لأعلى شعرة في رأسي. من بين تلك الكتب: ما العمل؟ (لينين)، عشرة ايّام هزت العالم (جون ريد)، الأم (مكسيم كوركي)، رأس المال (كارل ماركس ترجمة د. ابراهيم كبة)، والفولاذ سقيناه (نيقولاي اوستروفسكي)، و…… كلها اسماء وكتب ممنوعة ومحضورة وإذا مُسكت في بيت احد عند التفتيش تعتبر من الأدلة الدامغة.

سألت عادل ما اذا اصبح بياع كتب؟ امتعظ من سؤالي وأجابني بنوع من الحدة: كلا، إنما انا انشر الثقافة التقدمية والفكر الثوري ……. عندها اعتذرت واستأذنت منه بالرحيل ولَم اشتري اَي كتاب، لا لأني كنت قد قرأت كل هذه الكتب وغيرها وأحرقناها في 8 شباط عام 1963، وإنما ليقيني الجازم من انه كان مراقب ومرصود من قبل المخابرات التي تعمل باستقلالية تامة عن اَي اتفاق سياسي أو جبهوي أو غير ذلك، لعلمهم وثقتهم بقصر أمده وانه سيأتي اليوم الذي يطلبون منهم اعتقالهم. ابتعدت عنه بأتجاه الباب الشرقي وانا متوجس من احدا سيتبعني. ظللت ليالي وأيام متخوفا من “طوارق الليل وزائري الفجر”. وظللت أفكر ما جدوى ما يقوم به عادل؟ وهل يستحق ذلك العمل المخاطر التي حتماً سيتعرض لها؟ ولماذا لم تتعلم الحركات السياسية من تجارب الماضي القاسية؟

مرت عقود من الزمن وعبرنا القرن العشرين الى القرن الواحد والعشرين ونحن في المهجر وعاصرنا الكمبيوتر والايميل والسيلفون وأخيرا الفيس بوك. وفِي احد الأيام وأثناء تصفحي للفيس بوك جاء امامي اسم “حكمت الشعرباف”  خال عادل. طلبت صداقته على الفيس ووافق عليها. سؤآل مُلح لم استطع مقاومته وهو ما الذي حصل لعادل؟ ورغم رغبتي بالسؤآل إلا أنني كنت متردداً لاعتقادي من أنني سوف ألچم جروح لم ولن تتعافى. مع ذلك عَرفت نفسي على حكمت وسألته كتابياً عن طريق المسنجر(الفيس بوك) عن عادل؟ كان جوابه مقتضباً ومباشراً وقصيراً ومؤلماً ومحزناً:
                                                    “شكرا… دخل عادل المعتقل عام ١٩٨٠ ولَم يظهر له اثر”
محمد حسين النجفي
تشرين اول 2018
www.mhalnajafi.org
#الشعرباف #محمد-حسين-النجفي #الكرادة-الشرقية

سيرة طلبة جامعيين: عباس ومحمد وتوماس نموذجاً

من اهم ميزات التحصيل الجامعي انها تجمع الطلبة من كل المحافظات في صف واحد. ومن بين هؤلاء ثلاثة طلاب احدهم من كربلاء والثاني من تكريت والثالث من بغداد. اجتمعوا في الجامعة المستنصرية لغرض التحصيل العلمي وفي صف واحد. طبعا من المؤكد ان الخلفية البيئية والتربية العائلية تؤثر على السلوك الفردي وتميزه نوعا ما. هؤلاء الثلاثة  تفاعلت معهم أو تفاعلوا معي من خلال دراما فريدة من نوعها مررت بها شخصياً معهم واليكم القصة بأختصار: Read More

سيرة أستاذ جامعي في العراق: د مهدي العاني نموذجاً

 طلب مني الأستاذ مهدي العاني أن أساعده بمراقبة الطلاب أتناء أداءهم امتحان فصلي لانه صف مدرج وواسع من الصعب السيطرة عليهم. وافقت على ذلك بترحاب. ذهبت معه إلى أحد صفوف السنة الأولى اقتصاد حيث يحاضر فيها الأستاذ مهدي مادة مبادئ الاقتصاد. وزع عليهم الأسئلة وبدأ الطلاب بالإجابة كالمعتاد. لفت نظري ان احد الطلاب في منتصف المدرج تقريبا يحاول الغِشّ من زميله المجاور. ذهبت اليه وبمنتهى الهدوء طلبت منه ان لا يفعل ذلك وان يركز نظره على ورقة إجابته فقط. طبعاً أستاذ مهدي لاحظ ذلك من موقعه في مقدمة الصف خلف منصة إلقاء المحاضرة. كان هذا الطالب مصمماً وبشكل واضح وعلني في سعيه بالغش عن طريق أخذ المعلومات من زميله المجاور. وبما أني لم أكن أستاذه المباشر قررت ان أنبهه مرة ثانية بدل من إخراجه من الصف.

مهدي العاني وعلى يمينه تقي العاني اثناء حضورهم نقاش
رسالتي للحصول على شهادة الماجستير في ادارة الأعمال

عبد الجبار عبد الله.jpg

الدكتور عبد الجبار عبد الله
رئيس جامعة بغداد
1959-1963 

لم يفهم الطالب جدية الموضوع وتصور أن التحذير سيبقى تحذيراً. طبعاً في هذه المرحلة ركز عليه أستاذ مهدي، وحينما رَآه يغش للمرة الثالثة طلب منه ان يسلم ورقته الامتحانية ويترك القاعة. وحينما رفض الطالب ذلك، صاح عليه أستاذ مهدي بأعلى صوته بأن يترك الصف. نزل الطالب من المدرج وقبل ان يخرج قال بعصبية وأسلوب تهديدي: 

“سأذهب إلى الاتحاد اللي يحميني منك واشتكي عليك”

وللأسف أجابه أستاذ مهدي بانفعال حاد:

“اطلع خره عليك وعلى الاتحاد”

قنبلة رماها الطالب المتهور، رد عليه الأستاذ بقنبلة مدوية اتعس منها. كلمات خرجت من فمه دون تفكير بالعواقب الوخيمة المترتبة على مَسبت “الاتحاد الوطني لطلبة العراق” وهو المنظمة الطلابية الرسمية وجناح من الأجنحة المهمة لحزب البعث العربي الاشتراكي، الحزب الحاكم الذي يسيطر على السلطة بيد من حديد. كان وقع هاتين القنبلتين في عام 1977 على القاعة التي تحوي على حوالي ثمانين طالب وطالبة معظمهم على الأغلب منتسبين للاتحاد ولحزب البعث، همهمة مدوية أعقبها سكون مخيف وتوجس مذهل.

 نزلت من اعلى المدرج إلى أسفله حيث منصة ألإلقاء التي يحتمي خلفها الأستاذ مهدي. قلت له: ماذا فعلت؟ قال: “أكلت خره”. قلت: ماذا ستفعل؟ قال: لا ادري. فكرت سريعاً، وقلت له: حسناً، ليس أمامك سوى إنكار ما قلت وسوف اشهد بذلك. قال: ولكن سمعني كل الطلاب. أجبته بقوليً المشهور: “كلهم بكف وانا بكف”. قال: كيف؟ قلت: لا عليك. كل ما أريدك أن تقوله انك قلت خره عليك وعلى أليحميك. اخبرته من اني مضطر للخروج فوراً كي ارتب الأمور قبل فوات الأوان. خرجت من الصف ابحث عن زميل وصديق لديه نفوذ لدى الاتحاد والحزب، الذي نعتمد عليه في الشدائد والملمات. وحينما عثرت عليه أخبرته بمنتهى الصراحة في الموضوع، وقلت له اريد مساعدتك كي ننقذ أستاذ مهدي. قال: كيف؟ قلت: دعني أتصرف معتمداً على أساندك لي، طبعاً بيني وبين الزميل صداقة متينة عابرة للالتزامات السياسية. وبينما كنا نفكر كيف سنعالج الموضوع، بدأ طلبة الأستاذ مهدي يخرجون من الصف متجمعين حول رئيس الاتحاد عبد الكريم، وهو احد طلابي في السنة السابقة ومن الطلاب المعقولين جداً في تصرفاتهم. كان الطلاب متذمرين جداً من أستاذ مهدي لأنه أهان اتحادهم.

طلبت من عبد الكريم رئيس الاتحاد أن أكلمه، الذي وافق احتراماً وخجلاً. جلسنا أنا وهو وصديق الأسناد في غرفة الأساتذة. أبلغته من أني كنت مع أستاذ مهدي في القاعة والموضوع ليس كما صوره له الطلاب. أجابني: أستاذ كل طلاب الصف يقولون إن الأستاذ سب الاتحاد. وبعد أخذ ورد أقنعته ان نستدعي الطلاب انفراداً ونستفسر منهم ما حدث. بدأ الطلاب يدخلون تباعاً الواحد بعد الآخر. كنت اركز في أسئلتي هل لاحظوا كم مرة حذرت الطالب؟ قالوا نعم، وكيف أنه تحدي ألأستاذ وهدده؟ قالوا نعم. إلا أني حينما أقول أني سمعت أستاذ مهدي يقول “خره عليك وعلى الذي يحميك” يقولون كلا قال: ” خره عليك وعلى الاتحاد”. بعد ان اكتفينا بالشهود سألت عبد الكريم: ما الذي تريد ان تفعله؟ قال: أنا رئيس الاتحاد ولايمكن أن أتسامح مع شخص يسب الاتحاد مهما كان ولا بد لي من ان ارفع تقرير بذلك.  قلت له كريم كل الحق معك، وأنا أرى من الضروري أن يعتذر أستاذ مهدي في نفس الصف وبحضورك أنت شخصياً. أجابني ان هذا لا يكفي وان الموضوع قد خرج من يديه وان كل الطلاب سوف يكتبون التقاريرعما حدث. قلت بصراحة كريم ان عدد الأساتذة العراقيين هو اقل من الأساتذة المصريين. وان لدينا مشكلة، حيث ان الأساتذة المصريين بالرغْم من جدارتهم العلمية إلا إن الامتحانات منفلتة في صفوفهم. ونحن الأساتذة العراقيين لا نسمح بالانفلات والغش. وحينما نمسك احدهم متلبسا يهددنا بالاتحاد. ودعني أسألك هل ان الاتحاد فعلا سوف يقف إلى جانب الطالب الغشاش ضد الأستاذ الذي يحترم مهنته؟ أني أرى انه بعد ان يعتذر أستاذ مهدي تتحدث أنت بعده وتبلغ الطلبة من ان للاستاذ الحق في محاسبة الطالب الذي يسعى للنجاح عن طريق الغِشّ وانه لا يمكن للاتحاد أن يسند هذا النوع من الطلاب. 

وعلى الرغم من هدوء وعدم كلام صديق الأسناد كثيرا إلا أن وجوده معي قد منحني زخم وثقة في الكلام. تأمل عبد الكريم قليلا ووافق على هذا الحل. تنفست الصعداء وذهبت لغرفة اساتذة قسم الاقتصاد وأبلغت أستاذ مهدي بالإنجاز العظيم. كان رد فعله غريبا من انه لا يريد الاعتذار وانه على حق والطالب “داس في بطنه”. وعلى الرغم من تقديري واعتزازي بموقفه الشجاع إلا اني توسلت اليه واقنعته ان يتقبل الحل وإلا ستكون النتائج ربما وخيمة وغير محمودة. اتفقنا على يوم الاعتذار بحضور رئيس الاتحاد. جاءني بعد ذلك عبد الكريم وقال لي ان أستاذ مهدي لم يعتذر بشكل واضح. أجبته من أني متيقِّن من انه ندم على ما قال ولكنك لا ترد أن تذله أمام طلبته اكثر من ذلك. طبعاً كنا جمعياً نتوجس الخوف لأيام واسابيع من ان هذا الحدث سوف يأخذ مجرى آخر.

مرت الأعوام وسألت عنه الزميل حمزة الشمخي فقال لي للأسف الشديد ان الدكتور مهدي صالح العاني الذي اكمل الدكتوراه في الاقتصاد من بولونيا وعاد للوطن لخدمته، قد اغتيل في شهر أيار من عام 2007 وكان من ضحايا العنف الطائفي اللعين الذي شهده العراق بعد عام 2003، والذي شهدته الجامعة ألمستنصريه بشكل مكثف في الأعوام 2007/2005. كان الأستاذ مهدي صالح العاني من الدفعة الأولى لخرجي ماجستير اقتصاد، جامعة بغداد عام 1975. تعين عضواً في الهيئة التدريسية مع مجموعة شابة من دفعته هم فوزي العاني وأوس وتقي العاني وفليح الغري. كانوا مجموعة من المخلصين في عملهم ارادوا خدمة وطنهم، ولكن بدلاً من ان يحترموا ويقيموا، دفعوا ثمناً غالياً وصل حد التضحية القسوى. وللأسف الشديد فإن العلماء والأطباء والمهندسين والمثقفين والأقتصاديين والتكنوقراط دائماً يستهدفون بالفصل او ألاعتقال أو القتل كلما حدث تغيير سياسي في العراق. ومن سلم منهم او افرج عنه اضطر الى مغادرة العراق خوفاً من العقاب الذي لا نهاية له. ولنا في قصة عالم العلماء الفيزيائي ورئيس جامعة بغداد المحترم والمقدر محليا ودوليا البروفيسور عبد الجبار عبد الله، وما تعرض له من سجن وإهانة وتعذيب على ايدي حركة 8 شباط 1963 خير مثال ونموذج لما يمكن ان يحصل لكل عالم او طبيب او مهندس يعود لوطنه كي يخدمه. ولهذا السبب تجد افضل الكفاءات العلمية العراقية موزعة على أنحاء دول العالم في إنكلترا وأمريكا وأوربا واليمن وليبيا والجزائر والأردن وكافة الدول الأخرى.  وفي اعتقادي ان اضطهاد الكفاءات هو من بين الأسباب الرئيسة لتدهورالحضارة والوصول إلى ما نحن عليه اليوم.

محمد حسين النجفي

www.mhalnajafi.org

#الجامعة_المستنصرية    #الدكتور_مهدي_صالح_العاني      #عبد_الجبار_عبد_الله      #التعليم_العالي    #العراق       #محمد_حسين_النجفي

روابط ذات علاقة:

http://اغتيال واختطاف اساتذة جامعيين في العراق

http://عبد الجبار عبد الله

الدور السياسي للمواكب الحسينية

  • لم تنسى المواكب الحسينية هموم الشعب العراقي، ولم تخنع للحاكم طيلة الدهر. وهذا العام كغيره لا بل اكثر نتوقع ان ترفع الحناجر الحسينية صوتها عالياً ضد الفساد والفاسدين، وضد المجربين الذين يجب ان لا يجربوا لأنهم استغلوا مناصبهم للإثراء الشخصي وتنكروا لابسط ما يحفظ كرامة المواطن العراقي في حصوله على الماء والكهرباء والرعاية الصحية.
     وامنياتي ان يكون للمرجعية الموقرة موقف واضح وصوت ملزم ومسموع لتهذيب الممارسات الغير مناسبة والدخيلة كي يكون للمواكب الحسينية والمنبر الحسيني الدور الأيجابي في خلق مجتمع بناء تسوده المحبة والعدالة الأجتماعية بعيداً عن الطائفية والمحاصصة.”
     

خلفية الموضوع:

هناك ثلاث مؤسسات او خطوط عمل رئيسة لمقومات فكر ونشاط وممارسة المسلمين الشيعة في العراق. وعلى الرغم من تداخل هذه المؤسسات مع بعضها البعض في النشاط او الدور المؤثر على تابعيها، إلا ان هناك مايمز بعضها عن بعض من ناحية العلوم الفقهية والأمكانات العلمية وصلاحيات الفتوى وطبيعة الممارسة وآفاقها:

  • المرجعية والحوزة العلمية الدينية:

وهي اعلى سلطة تفسيرية وتشريعية وتوجيهية. وهم من اعلم العلماء في شوؤن الدين في تلك الحقبة والمكان. وعادة هم ممن يكونون مرجعاً للفتوى والتوجيه.  هم الأساتذة في الحوزة العلمية وممن يركزون نشاطهم على البحث والتفسير وابداء الرأي في الأمور الحياتية المستجدة. وهذه المجموعة من الأفاضل يكونون عادة بمنئ من الأجتماع بالناس او الخطابة او السياسة ومهاتراتها. ويديرون مهامهم من مركز الحوزة او بيوتهم ومكاتب عملهم المتواضعة عادة. ويلتقون بالعامة مباشرة بأقتضاب او من خلال وكلائهم المنتشرين في ارجاء المعمورة. ويحصل المرجع على المال من جمع التبرعات واستحصال الخمس والزكات من اتباعهم ومقلديهم. وتدير وتمول الحوزة المدارس والجامعات الدينية وتنفق على مراكز المساعدات الأجتماعية التابعة لها.

  • المنبر الحسيني وخطباء المنبر الحسيني:                                                                                                                

 يتكون المنبر الحسيني من عاملين اساسين هما الخطيب او القارئ وتوفر المكان الذي عادة يكون مسجد او حسينية واحياناً في بيوت من هم قائمين بهذا النشاط. والخطباء هم ليسوا علماء وانما هم مجموعة من القراء الذين يأمون المساجد والحسينيات ولديهم حد معين من التحصيل العلمي سواء في الحوزة او خارجها. وهناك منهم من لم ينتسب لأي مؤسسة دينية وانما اعتمد على الثقافة الذاتية والأهتمام الخاص بالدين. ولذلك ترى ان العديد منهم هم في الأصل اطباء اومهندسين او مدرسين. وللمنبر الحسيني تقاليده واسلوبه في شرح الآيات القرآنية وربطها في الأمور الحياتية المعاصرة، ثم توثيق ذلك بالسنة النبوية وسيرة الأئمة الأثني عشر والصحابة الأجلال (رض) مع خصوصية وذكر متواصل لواقعة الطف ومصاب الحسين وعائلته واصحابه(ع) في كل خطبة. وعادة ما يبدأ القارئ كلمته بالسلام على الأمام الحسين (ع) والمقولة “فياليتنا كنا معكم سادتي فنفوز فوزاً عظيما”، وهم عادة ما يأمون صلاة الجماعة ويلقون خطبتهم بعد الصلاة. والخطيب المهني عادة يجلس على المنبر الحسيني اما الخطيب غير المهني وغير الخريج من المدارس الدينية فإنه يلقي كلمته واقفاً. ومعظم الخطباء المهنيين يرتدون الملابس التقليدية والعمامة السوداء ان كان سيدا والعمامة البيضاء ان لم يكن سيدا ويسمى بالشيخ، بينما الخطيب الغير متفرغ  يلبس الملابس المدنية (أفندي). وعادة يُدفع راتب او مكافأة للقارئ المعمم، بينما القارئ الأفندي يكون عمله طوعياً معظم الأحيان. ينشط المنبر الحسيني في رمضان، وفي شهري محرم وصفر حيث تمر ذكرى واقعة كربلاء في العاشر من محرم واربعينيتها في العشربن من صفر.

  • المواكب الحسينية:

وهي مؤسسات مجتمع مدني محلي في كل مدينة سواء كانت كبيرة ام صغيرة. يقود المواكب العريقة كبار واشراف القوم في كل محلة اوطرف ممن يوثق بهم وممن لديهم الأمكانات المالية لتمويل المواكب التي تكون مُكْلفة في المواسم. والقائمين بأدارة المواكب ليسوا بالضرورة لديهم امكانيات او ثقافة دينية، وانما لديهم حب آل البيت (رض) والرغبة الطوعية في احياء الشعائر الحسينية. والمواكب الحسينية نشاطها ليس دائمياً، وانما موسمياً وبالخصوص في شهر محرم الحرام حيث ذكرى واقعة الطف في اليوم العاشر وشهر صفر حيث تمر في العشرين منه ذكرى اربعينية استشهاد الحسين واهله واصحابه (رض) وشهر رمضان الكريم وتمر فيه ذكرى جرح واستشهاد الأمام علي(رض). واهم ما يحرك المواكب هو القارئ (اوالرادود) الذي يجب ان يمتاز بقدرة ألقائية وفصاحة لسان وامكانية على الأثارة والحماس. والرادود يختلف عن خطيب المنبر. فالرادود ليس بالضرورة مؤهل دينيا وانما يمتاز بقدرة صوتية عالية ومعرفة بالمقامات التي تستخدم في القاء القصائد. والمكون الآخر المهم هو الشاعر الحسيني الذي يُنضم قصائد من وحي تراث واقعة كربلاء والقدرة على تصويرها بشكلها المأساوي. وكذلك فإن معظم الشعراء الحسينيون ليسوا بالضرورة من خريجي الدراسات الدينية. وبالتالي ممكن ان يكونوا من الشعراء الذين يتنوع نشاطهم الأدبي. وكما ذكرت فإن المواكب بأنواعها وممارساتها اجتماعية تقليدية اكثر من كونها مؤسسات دينية.  وبالتالي فإن هناك شعائر وممارسات لا تحسب على المذهب او الدين وقسم منها غير مقبول مثل التطبير وضرب الزنجيل والزحف وغير ذلك من الممارسات الدخيلة. ان قسم من هذه المواكب تتكون بشكل مؤقت و تستحدث لها مراكز تجمع مؤقتة وهو ما يسمى بـ التكيات. واحياناً يديرها شباب دون النضوج. ويمارسون الشعائر من خلال الأستفادة من بعض الأماكن او الأراضي الشاغرة او الخانات او البيوت او المحلات التجارية.

وموضوعنا هنا ليس التحدث عن المرجعية الموقرة وانما عن المنبر الحسيني والمواكب الحسينية ودورهما في المجتمع العراقي. وجدير بالذكر هنا انه ليس بالضرورة ان كل اوقسم مما يقوله الخطيب او الرادود يمثل المرجعية الشيعية. لا بل في معظم الأحيان فإن الخطيب والرادود يندفعون بالتيار الحماسي ويخرجون عن الخط العام المعتدل الذي ترسمه المرجعية. وليس بعيداً عن ذهن الجميع من ان في كل طائفة مجموعة تبتعد عن الخط المعتدل العام وتضع كل المكون في موقف لا يحسد عليه. وهنا لا نريد ان نقيم هذه المراسيم وما لها وما عليها، وانما نريد ان نقيم دورها في الأحداث السياسية والهموم والآمال الوطنية التي مر بها الشعب العراقي في العصر الحديث من خلال ما شاهدته وسمعته وما شاركت به. ولعلي استطيع ان ابرز الدور الأيجابي الفعال لهذا النشاط الذي يزداد اتساعاً يوماً بعد آخر. ولكن علينا ان لا ننكر ان هناك الكثير من الممارسات التي لا تمثل مسيرة الحسين (ع)، لا بل تعطي انعكاساً سلبياً وحجج لمنطلقات طائفية.

  • انواع المواكب الحسينية:
    – مواكب لطمية
    – مواكب ردات
    – مواكب التطبير
    – مواكب الزناجيل
    – مواكب المشاعل
    – مواكب التشابيه
    – مواكب الهوسات 
  • الذكريات والمساهمات الاولى:

 كانت بداية تعرفي على النشاط الحسيني هي ذهابي مع صديق العمر “حكمت الدقاق” الى حسينية المرحوم “عبد الرسول علي” في الكرادة الشرقية، وهو من اعيان بغداد ورئيس غرفة تجارتها المنتخب في حينه. بدأنا نذهب من العام 1955 ونحن اطفال نستمع الى الشيخ الوائلي في مجالس محرم ورمضان. وعلى الرغم من انه كان شاباً وفي بداياته، إلا ان طريقته ومنهجيته المعتدلة والمبتعدة عن الغلو والمبالغة قد اعجبت الكثير من الشيب والشباب. وعلى الرغم من صغرنا كنا نفهم ما يقول  وكنا نواضب على الحضور كل يوم في مواسم محرم الحرام ورمضان. وكان منبر الشيخ الوائلي مدرسة دينية واخلاقية للشباب اكثر من كونها للشيوخ على مر السنين.

اما مساهمتي في نشاط المواكب والشعائر الحسينية فكانت في مدينة الكوفة، حيث يقطن كل اقربائي من جهة والدتي. وكان شباب العائلة في ذلك الوقت اعضاء نشطين في موكب محلة الجديدة ( وتلفظ الجيديدة). ومنهم ابناء خالات امي ناجي عبد الحسين و كان من اكثرهم نشاطاً وهو عضو في مجلس ادارة الموكب ومحمد جواد واخوته وهاب، وستار وسالم وغانم وكانوا جميعاً من الذين يعزفون البوق (البرزان) الذي يستخدم في مراسيم التطبير. كانوا جميعاً اكبر مني سناً عدا سالم وغانم، ولكني كنت احضى بأهتمامهم جميعاً بأعتباري “بغدادي” وضيف عليهم. كانت زيارتي للكوفة تحدث اثناء العطلة الصيفية حيث كان يصادف محرم آن ذاك اثنائها.

ابناء خالة امي الحاج عبد الوهاب واخيه غانم في الشارع الرئيسي (السكة) في الكوفة يعزفون البرزان لموكب التطبير نهاية الستينات

عام 1957 كان العام الذي سافرت به مع اقربائي من الكوفة الى كربلاء المقدسة للمشاركة في مراسيم زيارة الأربعين ضمن موكب الجديدة، وهو موكب لطمي وليس تطبيري. طبعاً كان يخيم على الردات الحسينية احداث العدوان الثلاثي على مصر اثر تأميم قناة السويس عام 1956. ولا زلت اتذكر ردات موكبنا السياسية ذات الصبغة الوطنية والقومية:

هاي الشباب تريد قايد به عز ومرجلة،           يا هلا

إجنود كل إحنا إله،                       يا هلا

وبجمال إنمثله،                    يا هلا

حيدر، علي

اضغط على الرابط ادناه الى

موكب شباب طرف الجديدة في الكوفة

ولا بد من الذكر هنا ان العلاقة بين العراق ومصر لم تكن على مايرام. وكان هناك منافسة شرسة بين نوري السعيد وجمال عبد الناصر لزعامة الأمة العربية. وعلى الرغم من ذلك لم يتعرض الموكب لأية مضايقات من السلطات الأمنية السعيدية.

  • بعد ثورة تموز ١٩٥٨:

وفي صيف عام 1958 حدثت ثورة تموز بقيادة الزعيم الوطني عبد الكريم قاسم. ومن جملة اجراءات الثورة هي منع التطبير وتشجيع وحماية المواكب الحسينية اللطمية، بدلالة ان اذاعة بغداد كانت تنقل مباشرة قراءة المقتل من الصحن الحسيني الذي يقرأه المرحوم الشيخ عبد الزهرة الكعبي في صباح العاشر من محرم. ذهبت في ذلك العام ايضاً الى الكوفة، وكان ان اختارني موكب عزاء الجديدة لأمثل شبيه القاسم وعلي الأكبر. وكان هذا شرفاً كبيراً لا يحضى به كل شخص. وطبيعي البسوني الملابس الجميلة واركبوني الحصان وتقبلت النذور وشاركت كرمز في مقدمة موكب الجديدة وصولاً الى مسجد الكوفة حيث يتم قراءة القصائد الحسينية مع المشاركة اللطمية. وكانت معظم الردات اشادة في الزعيم والثورة:

أضغط على الرابط ادناه لتستمع الى

واقعة الطف بصوت الشيخ عبد الزهرة الكعبي

لم يستمر الوضع مسالماً، ففي نهاية عام 1958 وبداية عام 1959 ادى الخلاف بين الزعيم عبد الكريم قاسم والعقيدعبد السلام عارف الى انقسام الشارع العراقي الى معسكرين رئيسيين. الغالبية مؤيد للزعيم ومؤيدة لموقفه في دعوته الى اتحاد فدرالي مع الجمهورية العربية المتحدة (مصر وسوريا). واقلية ذات اندفاع قومي مؤيد لعبد السلام عارف ودعوته الى الوحدة الفورية دون قيد او شرط او مفاوضات مع مصر وسوريا تحت قيادة الرئيس جمال عبد الناصر. ليلة عاشوراء عام ١٩٥٩ كنت في النجف الأشرف وفي مدخل السوق الكبير اتذكر ردات احد المواكب وعلى الأغلب كان موكب “البراق” الذي كان ذو نزعة يسارية، وذلك لأرتباطه بالرادود عبد الرضا والشاعر الحسيني عبد الحسين ابو شبع. كانت الردة كما يلي:

اتحاد فيدرالي وصداقة سوفيتية

وفلتحيا الصين الشعبية

حيدر، علي

  • 1968/1963

ثم جاءت احداث عام 1963 وتم اعدام الزعيم وقادة ثورة تموز وقتل واعتقال الالاف من الوطنيين واليساريين وكان من بين المعتقليين العديد من شعراء القصائد الحسينية ورواديدها ومنهم الشاعر عبد الحسين ابو شبع واخيه شهيد ابو شبع وغيرهم كثيرون. وبالتالي كان موسم عام 1963 عام تكميم الأفواه وهو العام الوحيد الذي لم استطع المشاركة فيه من قريب اوبعيد. بعد احداث 18 تشرين الأول عام 1963 حيث سيطر عبد السلام عارف على السلطة وقام بحل الحرس اللاقومي الذي عاث في الأرض فساداً استطاع الشارع العراقي ان يعلن عن فرحته وفي نفس الوقت لعنته لتلك الأشهر التسع المقيته ورموزها ومنهم ميشيل عفلق القائد المؤسس لحزب البعث  ومذيع مكروه ذو نفس لئيم هو فاروق ويسمى فاروق الأعور صاحب مقولة “اخرسي ياموسكو”. ففي زيارة الأربعين في عام 1964 نزل موكب طرف العباسية الكربلائي بهذه الردات:

فاروق الأعور       سقط وسافر

وميشيل عفلق النذل         شاجخيله خنجر

عام 1965 كان عبد السلام عارف رئيساً للجمهورية وكانت طبيعة السلطة ذات توجه قومي وطائفي معادي للشيعة. وكان ان حدث انقلاب على أحمد بن بلا رئيس الجمهورية الجزائرية قام به رئيس اركان الجيش او وزير الدفاع هواري بومدين. وكانت زيارة الأربعين في كربلاء المقدسة، وهذه احدى الردات النارية:

يا الحبل جرار                    وين ابن بيلا صار

       حيدر، علي

وكان عبد السلام عارف قد منح نفسه رتبة مشير، وكانت الردات تحاكي رجال الأمن المنتشرين الذي يأخذون صور ويسجلون الردات الحسينية وكتابة التقارير عن الناشطين. ولم يذكر ان سلطة عبد السلام قامت بحملة اعتقالات على اثرها، علما ان معظم الشعارات لذلك العام كانت معادية للسلطة التي اعتبرت طائفية.

سجل يا أمن واخبر مُشيرك                   لو ثار الشعب شنهو مصيرك

حيدر، علي

ولم ينسى اهل السماوة الغيارى ضحايا قطار الموت في عام 1963 ويعلمون ان معتقلي نقرة السلمان الصحراوية الذين يمرون عبر مدينتهم قبل الوصول اليها، ما هم إلا مناضلين في سبيل الوطن. وذلك نزوا بهذه الردات في اربعينة الحسين في كربلاء عام 1965:

كم شاب نايم بالسجن                   ومن جرحه اليون

يانكرة السلمان                      للظلم عنوان

ليش طلع صاحبنا قاسي وغدار

من السماوة انصار

حيدر، علي

  • الشيخ احمد الوائلي: عميد المنبر الحسيني

وللشيخ احمد الوائلي عميد المنبر الحسيني دور بارز في الدعوة لتهذيب ممارسة الشعائر الحسينية الغير مناسبة مثل التطبير وضرب الزناجيل وغيرها. وبما انه من اتباع منهج آل البيت والأمام علي (عليهم السلام) فإن دعوته للأصلاح والعدالة الأجتماعية ومحاربة التباين الطبقي والفروقات بين الأغنياء والفقراء، كانت جزءاً مهماً في رسالته من على منبره.  وهذا جزء مما قاله في قصيدته الرائعة (بغداد) في عهد عبد السلام عارف في مهرجان الأدباء العرب عام  1965  :

بـغداد  يـومك لا يزال كأمسه      صورٌ  على طرفي نقيض تجمع
يـطغى الـنعيم بجانب وبجانب      يـطغى  الـشقا فمرفّه ومضيع
في القصراغنية على شفةِ الهوى      والـكوخ دمعٌ في المحاجر يلذع
ومن الطوى جنب البيادر صرّع      وبـجنب زق ابي نؤاس صرّع
ويـد  تـكبّل وهـي مما يُفتدى      ويـدٌ  تـقبّل وهـي مما يُقطع
وبـراءة بـيد الـطغاة مـهانة      ودنـاءة بـيد الـمبرِّر تـصنع
ويـصان  ذاك لأنـه من معشر      ويـضام  ذاك لأنّـه لا يـركع
كـبرت مـفارقة يـمثّل دورُه      بـاسم الـعروبة والعروبةُ ارفع
فـتبيّني هذي المهازل واحذرى      مـن  مـثلها فوراء ذلك إصبع
شُـدّي وهزي الليل في جبروته      وبـعهدتي  انَّ الـكواكب تطلع

كذلك جابه الشيخ الوائلي الطائفية حينما رأى بداية غرسها ونشأتها في نفس العهد العارفي فكان منبره منبراً توحيدياً ارشادياً وهذه مقاطع من قصيدته رسالة الشعر:

ومـشت  تـصنّفنا يـدٌ مـسمومةٌ      مـتـسنّنٌ  هــذا وذا مـتـشيّعُ
يـا قـاصدي قـتل الأُخوّة غِيلةً      لـمّوا  الـشباك فـطيرنا لا يُخدعُ
غـرس  الإخاء كـتابنا ونـبيّنا      فـامتدّ  واشـتبكت عـليه الأذرعُ

 أضغط على الرابط ادناه كي تستمع للـ

الشيخ الوائلي في رائعته “رسالة الشعر”

كما ان الشيخ الوائلي عُرف بأمتعاضه الشديد من تشويه احداث واقعة الطف والمبالغة والغلو في المبالغة التي تفقد القضية مصداقيتها. ويستنكر الشعائر والممارسات الدخيلة  ايام عاشواء كالتطبير بالقامات، والسير حفات القدين على جمر النار والزحف والتمرغل في الطين وما الى ذلك. وكان لدعوته هذه الكثير من الأنصار والمؤيدين، إلا الجهلة والغلاة شنوا حملة غير مقدسة عليه وصلت لحد السباب والشتائم وحاربوه لذلك وكأنه من معادي الحسين (ع).

بعد عام ١٩٦٨:

وبعد عام 1968 حكم حزب البعث العراق بقيادة أحمد حسن البكر وصدام حسين. وكانت سياسة سلطة البعث ان تسيطر وتسير كافة المنظمات الأجتماعية سواء منها الرياضية او الفنية او الأدبية. وقد نجحت بذلك بأستخدام اساليب الترهيب والترغيب. إلا انها واجهة صعوبة بالغة في سيطرتها على المواكب الحسينية، وخاصة مواكب النجف الأشرف العريقة وذلك لأنها مؤسسات شعبية يديرها اشراف الأحياء الرئيسة في النجف الأشرف وهي احياء (البراق، المشراق، الحويش والعمارة).

وحينما اندلعت حرب رمضان عام 1973 بين مصر واسرائيل  تحولت الشعائر الحسينية في ذكرى جرح ووفاة الأمام علي (رض) الى شعائر وقصائد تبارك معركة التحرير وعبور قناة السويس وتدعوا الى مباركة مشاركة الجيش العراقي الذي دخل الحرب لأسناد الجيش السوري على استعجال. وفي ذلك العام كنت في السنة الأولى لدراسة ماجستير ادارة اعمال وكنت دائما مع الزميل والصديق محمد العزاوي وحينما ابلغته ان من عادتي ان اذهب لزيارة النجف كل عام بهذه المناسبة ابدى رغبته وكذلك والدته رحمة الله عليها بالذهاب معي ومع جدتي حيث كانت والدتي قد توفيت مؤخراً. وقد انبهر بقوة النزعة الوطنية والشعور القومي من خلال ما سمعه من قصائد، وكان منها قصيدة عبد الحسين ابو شبع التي القاها الرادود عبد الرضا مخاطبا فيها الأمام علي(رض)والتي لازلت اذكر بعض مقاطعها:

ولون ما غدر الضماير والأطماع

لن قضيت عليهم بيومه

والمقصود به حرب خيبر وكيف ان الأمام علي (رض) قاتل فرسان اليهود وصرعهم، بينما كان المنافقين من قريش يتآمرون على النبي (ص) مع اليهود الذين ارادوا اذلال المسلمين. ثم ختم الرادود عبد الرضا المجلس بالدعاء لنصرة جيوش مصر وسوريا والوطن العربي على اسرائيل.

انتفاضة خان النص 1977:

ولما لم تستطع سلطة البعث من السيطرة على المواكب الحسينية والشعراء الحسينيون، قررت الغاء او تقليص نشاط هذه المواكب. ففي بداية شباط عام 1977 استقدم محافظ النجف جاسم محمد الركابي رؤساء المواكب الرئيسة في النجف المذكورة سلفاً، وطلب منهم عدم اقامة شعائر المشي على الأقدام من النجف الأشرف الى كربلاء المقدسة في تلك السنة. وقال لهم انها اوامر من بغداد. حاول رؤساء المواكب افهامه من ان هذا النشاط غير سياسي وان الناس تنذر للعيشة او التخلص من مرض اوضائقة او تمني النجاح الى آخره، وبالتالي لا يستطيعون عدم الأيفاء بالنذر. إلا انه كان جازماً وحازماً ومهدداً. فقالوا له انهم لا يملكون سلطة كي يمنعوا الناس من المشي الى كربلاء. وفي يوم 4 شباط تجمع الناس من كل احياء مدينة النجف في صحن الأمام علي (ع) وقرروا الزحف الى كربلاء مرددين:

أهل النجف يا امجاد راياتكم رفعوها             وإسلامنا ما ننساه أيسوا يابعثية

وخاض الزاحفون يوم 6 شباط معارك ومشادات مع السلطات الأمنية والحزبية لحين وصولهم الى خان الربع. وكانت احدى رداتهم تقول:

ياصدام كُل للبكر           ذِكر حسين منعوفة

 

اضغط على الرابط ادناه

انتفاضة خان النص

اقواس معمارية في خان النص

ساحة خان النص

 

وفي يوم 7 شباط ساروا الى خان النص بعد مصادمات دموية مع السلطة التي بدأت التخطيط لمواجة حاسمة امام مداخل مدينة كربلاء جهة النجف حيث اصطفت المدرعات والدبابات والهلكوبترات. وهذا ما حصل فعلاً يوم 8 شباط عام 1977 لتصل الى مواجهة دموية واعتقالات جماعية. هرب البعض من خلال البساتين ووصل البعض الى الضريحين. وكانت مجزرة اخرى ذكرتنا بمجزرة شباط عام 1963.

في يوم 24 شباط 1977 اذيع بيان اعدام تسعة اشخاص بضمنهم مراهق لم يبلغ الثامنة عشر وشيخ عمره فوق السن القانونية للأعدام. شكلت السلطة محكمة صورية يرأسها الدكتور عزت مصطفى الذي رفض التوقيع على القرار وعضوية الوزير فليح حسن الذي رفض توقيع القرار ايضاً وعضوية الوزير حسن العامري  الذي وقع القرار. وملفت للنظر ان العضوين اللذين رفضا التوقيع على قرار الأعدام هم من اهل السنة والوزير الذي وقع القرار كان حسن العامري من اهل الشيعة! ففي خلال عشرة ايام تم التحقيق والمحاكمة والحكم والأستأناف وتنفيذ الحكم. وقد تم عزل الدكتور عزت مصطفى وفليح حسن من كافة مناصبهم السياسية والحزبية والحكومية. ترك هذا الحدث شرخاً كبيراً وكان من الأحداث التي ساهمت في تأجيج الطائفية، حيث كان العديد من المعتقلين من المنتمين لحزب البعث إلا انهم آثروا المشاركة في الشعائر الحسينية التي تربوا عليها.

وفي عام 1978 سمحت سلطة البعث ان يشارك موكب النجف الأشرف في الزيارة الأربعينية لكربلاء. وكان ان اختيار الموكب الشاعر المناضل وغير المهادن، ليكتب قصيدة حسينة تجسد ثورة الحسين وتحاكي الأحداث الدوموية لأنتفاضة خان النص قبل ذلك بعام. وهذا الشاعر هو “عبد الحسين ابو شبع” وقصيدته على لسان زينب (ع) والتي القاها الرادود وطن النجفي: 

رحنه بضعينه                                     هاليوم اجينه 
من كربله رحنه ايتام                       للكوفه والكتر الشام
     ومن يدري بينه                                    هاليوم إجينه     

وفي عام 1979 وقبيل زيارة الأربعين استدعت قوى الأمن في النجف بطلب الشاعر ابو شبع  للحضور للتعرف على مستهلا ت زيارة الأربعين. ما كان له إلا ان يمثل للطلب وفي مكاتب الأمن ضيوفوا الشاعر بأستكان (قدح) شاي، بعد ذلك شكروه وصرفوه دون السؤأل عن الردات. اشتغرب الشاعر من عدم التحقيق معه ومن مجاملتهم غير المألوفة، وحس من ان هناك “إنه”، وابلغ ذلك بعض اصدقائه تلك الشكوك. وما ان نام تلك الليلة، حتى استيقض احد ابنائه ليرى والده يرتجف في الفراش، ووافته المنة تلك الليلة في المستشفى حيث اخبرهم الطبيب ان سبب الوفاة مات مسموماً.

واليوم الذي يعتبر العديد من الناس مغالطة ان الحكم بيد الشيعة، نرى ان المواكب الحسينية وخاصة في الزيارات الأربعينية المليونية كانت اول من رفعت صوتها وهتفت عالياً منددةً بالفساد الذي استشرى والطائفية التي استفحلت. نعم الجمهور الحسيني لا يستطيع ان يستملكه احد ولا يستطيع المدعين من سياسيي الأحزاب الدينية ان يستخدموا هذه المواكب كما تم لهم ذلك في السنوات الأولى بعد سقوط الصنم عام 2003. وهذ هي البعض من الردات الحسينية التي رددها موكب عزاء جمهور طرف العباسية الكربلائي المعروف بنهجه الوطني ودفاعه عن الكادحين والمسحوقين والفقراء، مستمدين العزيمة والقوة من الذي ارخص دمه لقضية المظلومين، الأمام الحسين بن علي (ع). وهذه بعض رداتهم عام 2013 في شهر محرم الحرام:

البرلماني وعنده راتب عالي        تكول نص الشهر ما يبقالي

حقنه ضاع بين ايديك                  الله لا يرضى عليك

يابو الأحرار هذي اصواتنه

**************

أنتو تختلفون واحنه شحالنه          والله ما عدكم رحم لأطفالنه

ليش يوميه انفجار                   قتل وبوضح النهار

يا ابو الأحرار هذي اصواتنا

اضغط على الرابط ادناه كي تستمع لهتافات موكب العباسية

موكب عزاء طرف العباسية في كربلاء المقدسة

غزوة داعش صيف عام 2014:

ولا يفوتنا ان نذكر دور المرجعية الموقرة بعد سقوط محافظة نينوى وصلاح الدين بالكامل والجزء الأكبر من محافظة ديالى والأنبار  تحت سيطرة تنظيم داعش في صيف عام 2014 حيث اصدر مكتب المرجع السيستاني في مدينة النجف بياناً أعلن فيه عن قلق المرجع السيستاني البالغ من التطورات الأخيرة في مدينة نينوى ودعا القيادات السياسية العراقية إلى توحيد كلمتها كما أعلن عن دعمه لأبناء القوات المسلحة العراقية في حربها ضد داعش.

وبعد فترة وجيزة جداً وفي يوم 13 حزيران تحديداً أفتى المرجع السيستاني بالجهاد الكفائي ودعا من لديهم القدرة على حمل السلاح إلى الانضمام إلى صفوف القوات العراقية المسلحة لمقاتلة داعش . وتشكلت على أثر هذه الفتوى قوات الحشد الشعبي التي تستمد معنوياتها وقدرتها عن الدفاع عن الوطن من تضحيات الأمام حسين (ع) التي تغذوا بها في مشاركتم في المواكب الحسينية ومراسيم عاشوراء والأربعين.  ويرى كثير من المسؤولين والمحللين السياسيين في العالم بأن فتوى السيد السيستاني هي التي أنقذت العراق وأجهضت مخططات داعش بعد ان فشل السياسيون والقادة العسكريون المتخاذلون.

المرجعية وانتخابات عام 2018:

أثارت فتوى “المجرب لا يجرب” للمرجع الشيعي علي السيستاني، التي تحض الناخبين على اختيار مرشحين لم يسبق لهم تولي مناصب حكومية أو كانوا نوابًا في البرلمان،  جدلا كبيرا في العراق، حيث يجتهد كل تيار في تأويلها لصالحه، قبل أيام قليلة من انطلاق الانتخابات العراقية المقرر لها 12 مايو المقبل. وقد رأى العديد من السياسين انه لابد من تبنيها، حتى ان الأحزاب العلمانية رأت في تلك المقولة  شعار بناء يستحق التقدير والأستفادة منه. واني لمتأكد من ان المواكب الحسينية هذا العام سوف تستمد القوة من هذا الشعار الذي اطلقته المرجعية بوجه الفاسدين.

وهكذا توالت الأعوام ولم تنسى المواكب الحسينية هموم الشعب العراقي، ولم تخنع للحاكم طيلة الدهر. وهذا العام كغيره لا بل اكثر نتوقع ان ترفع الحناجر الحسينية عالياً صوتها ضد الفساد والفاسدين، وضد داعش والتكفريين، وضد الطائفيين من مدعي رعاية الشيعة والسنة وغير المنتمين.انه التجمع المليوني سيصيح كي يصم آذان الذين بأسم الدين عبثوا بالأرض فساداً بشكل اجرامي ومشين وحرموا المواطن العراقي من ابسط حقوقه في الحصول بيسر على الماء والكهرباء والخدمات الصحية والتعليم النافع. 

وامنياتي ان يكون للمرجعية الموقرة موقف واضح  من عدم استغلال هذه المناسبات المقدسة من قبل موظفي الدولة كي يمنحوا انفسهم اجازات مفتوحة ومدفوعة، وصوت ملزم ومسموع لتهذيب الممارسات الغير مناسبة والدخيلة كي يكون للمواكب الحسينية والمنبر الحسيني الدور الأيجابي في خلق مجتمع بناء تسوده المحبة والعدالة الأجتماعية بعيداً عن الطائفية والمحاصصة والمناطقية والنعرات القومية.

محمد حسين النجفي

mhalnajafi.org

اكتوبر 2016

جُدد في ايلول 2018

#الشعائر_الحسينية   #العراق    #المواكب_الحسينية     #المنبر_الحسيني    #كربلاء     #الكوفة          #الشيخ_احمد_الوائلي  #حمزة_الصغير     #خان_النص   #محمد_حسين_النجفي

انا وجدي في سينما النجوم

كان جدي ابا والدي الحاج علي اصغر من الطباخين الماهرين المعروفين في مدينة النجف الأشرف في الثلاثينيات والأربعينيات والخمسينيات من القرن الماضي. وكان طباخاً لموكب عزاء الترك في النجف لأن جذوره ترجع الى منطقة قزوين شمال شرق إيران، لذلك كان يتحدث اللغة التركية والأذربيجانية بطلاقة اضافة الى اللغة الفارسية والعربية. وكان ايضاً يملك مطعماً للكباب في احد الأزقة المتفرعة من السوق الكبير وهو السوق المسقف الكبير الذي يصل ما بين ميدان المدينة الرئيسي والعتبة العلوية لأمير المؤمنين (ع). ولذلك لُقب جدي في النجف بأسم (حجي علي كبابي). في موسم الحج كان جدي  طباخ حملات الحج التي كانت تبدأ رحلتها من النجف الأشرف الى مكة المكرمة عبر طريق عرعر البري الصحراوي. وكان عمي جعفر من السواق الماهرين الذين يعرفون الطريق الصحراوي لمكة المكرمة الذي معظمه غير مُعلم وغير مُبلط آن ذاك. وعليه كان عمي مالك سيارة النيرن التي يتم صناعتها بأكملها فيما عدا مقصورة السائق والماكنة والشاصي في ورشات النجف. اما مقصورة الركاب والكراسي والأنارة وكل المرافق الأخرى فكانت تصنع في النجف من قبل عمال ماهرين بضمنهم ابناء عمي جعفر ومنهم جبوري وعبودي ومكي الذين عملوا في مصنع عائلة ابو النواعير (المعروفة بصناعة بوديات دك النجف).

كان جدي يأتي الى بغداد لزيارتنا بين الحين والآخر. وكان يقضي معظم وقته معنا نحن ابناء ابنه علي. كان قصير القامة، بشوشاً في معظم الأحيان يرتدي الصاية والكشيدة ( خطاء الرأس الأسطواني الأحمر الذي يلف حوله قماش اخضر اذا الشخص سيداً او قماش ابيض ذو نقش اصفر عليه اذا كان من العامة). وهذه ليست ملابس تدل على ان الشخص من رجال الدين، حيث ان رجل الدين يلبس عِمامة لونها اسود ان كان سيداً ولونها ابيض ان كان من العامة ويسمى شيخ.

وحينما كان يزورنا في الصيف كان يصطحبني معه الى سوق الشورجة وهي مركز تجارة والدي وخوالي. وعند العودة نأخذ باص الأمانة الى الباب الشرقي ومنه الى الكرادة داخل باص رقم (12) الى شارع الهندي حيث كان مسكننا آن ذاك. واحياناً كان يأخذي لنطل على ابي نؤآس وبعض الأحيانً نتمشى في شارع السعدون الذي كان مزدهراً آن ذاك. ولابد من الذكر ان عرصات الهندية في ذلك الوقت كانت عبارة عن مزارع للخس. وكان يقول لي: جدو هل تريد ان تذهب الى بستان الخس؟

ولكن في احد الأيام قال لي: جدو اليوم آخذك للسينما. طبعاً كان عمري في حدود العشر سنوات ولم اشاهد السينما بعد. فرحت كثيراً. ومشينا من ساحة الملكة عالية (التحرير حالياً) بأتجاة حديقة غازي (حديقة الأمة حالياً) الى سينما النجوم الشتوي. وعادة هناك اربعة اعلانات تعرض صور متنوعة ومثيرة للأفلام. الأعلان الأول يسمى (يعرض حالياً) والثاني (الأسبوع القادم) والثالث (قريباً جداً) والرابع (قريباً). وقفنا انا وجدي امام اللوحة الأولى وبها العديد من الصور وبدأ جدي يحكي لي القصة او الفلم من خلال الصور. يحكي القصة بتفاصيل مثيرة يستلهمها من الصور. ومعظم الأفلام آن ذاك كانت افلام كاوبوي او افلام مصرية وبالتالي هناك البطل والشرير والمرأة التي يتصارعون من اجلها. كان جدي يتكلم بحماس ويشرح الأحداث بعربيته المطعمة باللكنة التركية واللهجة النجفية ذات الطعم الجميل الخاص بها. وبين الآونة والأخرى يسالني: هل فهمت الفلم؟  واقول له نعم جدو. وبعد ان انهى الفلم الأول (يعرض حالياً) سألني ما اذا كان قد اعجبني الفلم؟ قلت نعم جدو. ثم سألني هل تريد ان تشاهد فلماً آخر؟ قلت نعم جدو. ثم بدأ يحكي لي القصة من وحي صور (الأسبوع القادم). ثم حكى لي الفلم الثالث والرابع دون ان نشتري بطاقة الدخول او ندخل صالة العرض. كان يوماً جميلاً شاهدت فيه اربعة افلام سينمائية مع جدي لازالت ذكراها امام عيني.

 طبعاً بعد ذلك علمت ان جدي اخذني الى السينما على طريقته الخاصة. وانه ربما لديه اسبابه الخاصة، ربما التدين او كلفة الدخول او اي سبب آخر. بالنسبة لي كانت تجربة خاصة وجميلة ولازلت استمتع بتذكرها لحد الآن.  تمرض جدي في عام 1961 حيث استقدمه ابي للعلاج في بيتنا في شارع الهندي، في الكرادة الشرقية، بغداد. كان الدكتور وهو من الطائفة اليهودية يعالجه في بيتنا وتعتني به امي وعمتي مريم (ام صالح) حيث كانت تعيش وابنها صالح في وقتها معنا ايضاً.  وُلد جدي في بداية القرن العشرين وتوفى في شهر رمضان من عام  1961 وللأسف لا توجد لدينا اية صورة له.

#محمد حسين النجفي

1 آب 2018