رمضانيات(4): النجف الأشرف: نموذج للتعددية والديمقراطية

“يا إمام العدل    يالمالك مثيـــل
  وسفه يحكمنا     الحرامي والعميل”

أهم ما تسعى إليه المراجع الدينية في العالم هو توحيد منهجيتهم ورص صفوفهم وتوحيد كلمتهم، ومنع اي تسيب او خروج عن الأجماع. لربما نجد ذلك صحيحاً للأزهر والفاتيكان، إلا انه ليس مطلوباً، أو ممارساً على ارض الواقع بالنسبة للمرجعية الدينية في النجف الأشرف. فأولاً لا يوجد مرجع ديني واحد في النجف الأشرف يُقلده عموم الشيعة في العراق والعالم الإسلامي، وإن كان هناك المرجع الأعلى السيد علي السيستاني حفظه الله. فإضافة للسيستاني هناك المراجع العظام، السيد محمد سعيد الحكيم، والسيد بشيرحسين النجفي، والسيد محمد إسحاق الفياض، والسيد كاظم الحائري. إضافة لذلك هناك مراجع في كربلاء والكاظمين وقم إيران ولبنان. وللمرجع السيد محمد حسين فضل الله رحمه الله العديد من المُقلدين له من العراقيين في داخل العراق وخارجه، حتى بعد وفاته.

يُفترض ان يكون للجامع او المسجد، إمام يأِم بالمصلين في أوقات الصلاة الخمس. الأمر ليس كذلك في العتبة العلوية في خمسينيات وستينيات وسبعينيات القرن العشرين. فهناك عدة أئمة يأمون المصلين في آن واحد وفي نفس الموقع. أتذكر كان يأُم المصلين ما لا يقل عن ثلاث او أربعة أئمة، من بينهم السيد حسين الحمامي والسيد محسن الحكيم رحمهم الله وغيرهم. وعلى الرغم من أن الآذان للصلاة يبدأ من منارة الأمام وباستخدام المكبرات الصوتية، إلا إن كل إمام على ارض الصحن لديه مُكبر، ويسمى أيضا “منادي الإقامة” ويسمى دارجاً بـ”المكبرچي”. ووظيفة المكبرچي، وهم عادة أحداث لم يبلغوا سن الحلم بعد، أن يُكبروا لإقامة الصلاة، وأن يُكبروا في الركوع والقيام كي يسمعه المصلين خلف الأمام، لأن عددهم كبير ولم يستخدم الميكروفون في حينه. وكنت حينما أستمع إلى تكرار “الله أكبر” و “سبحان ربي الأعلى” بأصوات متنوعة في آن واحد، أشعر بخشوع صوفي تام في تلك اللحظة من اللحظات الروحية البعيدة عن مجريات الحياة وتفاهاتها. فإذا ذهبت إلى صحن الأمام علي للصلاة، فإن بإمكانك أن تختار وراء من تصلي. فالمراجع العظام الذين ذكرناهم، كل منهم له مقلدين و اتباع وموآزرين، يصلون ورائهم. وكلما كثر عدد المقلدين والمصلين وراء المرجع، كلما ازدادت مكانته بين أقرانه من العلماء. حيث انه تبعاً لعقيدة المذهب الجعفري، يُفترض ان يكون لكل بالغ اوبالغة مُقلد يقلدهُ، ويسير على نهجه في شرح الأمور الفقهية والعبادية والممارسات اليومية، حتى من بينها متى يبدأ شهر رمضان ومتى يكون العيد.

كذلك فإن لكل مرجع رسائل وبحوث وكتب ومدرسة فكرية متميزة، وطلاب ومكتب و”بيت مال”. بيت مال يستلم الخُمس والزكاة والتبرعات من المُقلدين، وينفقها كل مرجع بما يراهُ مناسباً لمدارس العلم ولمُنح دراسية لطلاب الحوزة، ولدور الأيتام وللفقراء والأرامل وللمعوزين. وكل من هؤلاء المراجع يعمل باستقلالية تامة عن الدولة وعن المراجع الأخرى.

إضافة للتعددية في المراجع الدينية هناك تعددية في المواكب الحسينية، التي تعمل أيضا باستقلالية تامة عن الدولة، وعن المواكب الأخرى وعن المراجع الدينية. والاستقلالية هنا تعني احترام الغير من الأشخاص والمؤسسات، ولا تعني الاستغناء عنها أو عدم اعتبارها أو تحديها. ولم يحتكر اي مرجع ديني حق ألاجتهاد والولاء لنفسه أو لمكتبه أو لرسالته. لذا فإنهم  قدموا، وأظن أنهم مازالوا يقدمون نموذجاً حياً للتعايش السلمي والانفتاح الفكري والتعددي يجب أن يحتذى به. 

إذن التعددية في ألاجتهاد والتقليد، وتعدد المراكز الدينية، وتقبل وجود أكثر من مرجع ديني في نفس الزمان ونفس المدينة ولنفس العقيدة الدينية، هو مشهد حضاري ونموذج يستحق أن يعمم  على بقية الأنشطة سواء الدينية أو ألاجتماعية أو الافتصادية أو حتى السياسية. كذلك علينا ألّا ننسى بأن مدينة النجف الأشرف أعطتنا أنموذجات عدّة عبر التاريخ، حيث قدمت لنا أحياء النجف القديمة أول دستور عراقي يحكم العلاقات بين أطراف (المحلات الرئيسة) النجف ويسمى” دستور حي البراق في النجف” عام 1918 (راجع أسحاق النقاش، شيعة العراق، دار المدى، دمشق، ص:515-516). كذلك فإن الإنفتاح الفكري في مدينة النجف يتقبل حتى نشاطات وفعاليات سياسية للقوى العَلمانية، دون إبعاد وتهميش، وإلا كيف تقبل أهالي ومرجعيات ووجهاء مدينة النجف ان يُسمى شارع بإسم الشهيد “سلام عادل”. وفي هذا العام نزل موكب شباب “هيئة ثوار النجف الأشرف” ودخل صحن العتبة العلوية بمناسبة ذكرى استشهاد الامام، بهذه الردات التي تمجد انتفاضة تشرين وتخلد شهدائها:

من أبو الفقره علي هذا المــدد                    ثابتة بتشرين إلك راية وعهد
ثورة ننصب موعزاء    إحنه شعب الشهداء
وسيف إبن ملجم نحر شبانه
يا إمام العدل يالمالك مثيـــل                     وسفه يحكمنا الحرامي والعميل
ساحة الحبوبي تشهد والنجف                   لوحة من دمنا حبرها ما نشف
ثورة ضد الفاسدين     يا نصير الثائرين
وسيف إبن ملجم نحر شبانه

محمد حسين النجفي
العاشر من أيار 2021
الثامن والعشرون من رمضان
موقع محمد حسين النجفي
#النجف-الأشرف   #الأمام-علي    #أنتفاضة-تشرين         #محمد_حسين_النجفي

3 Comments on “رمضانيات(4): النجف الأشرف: نموذج للتعددية والديمقراطية

  1. أحسنت أبا عامر وعاش يراعك
    تعليق بسيط لو سمحت ينطلق من زاوية طبيعة عملي واطلاعي وثقافتي

    بالنسبة لتعددية الصلاة في الصحن العلوي
    فتلك نشأت لأسباب عرفية واجتماعية جرت هكذا في النجف لفترات زمنية معروفة، وليس بسبب تقليد هذا الفقيه أو ذاك. فإمامة صلاة الجماعة يمكن أن يتسنّمها أيّ مؤمن تتوفّر فيه العدالة ويتقن أداء الصلاة، وهكذا يجوز لأي أحد أن يأتم به
    نعم، قد يكون أكثر من إمام جماعة في مكان واحد وكلهم عدول، لكن قد يدفع عامل الارتياح النفسي لمأمومين أن يأتمّوا بهذا الإمام بينما آخرون يأتمون بإمام آخر. مجرد تنويه لئلا يحصل تشويش لدى بعض القراء الكرام

    بالنسبة للتقليد
    فهو ليس من مختصات المذهب الجعفري بل هو ليس من العقائد
    إنما دليل التقليد هو دليل عقلي محض، سارت عليه جميع المذاهب، بل والأديان أيضاً
    التقليد هو رجوع غير صاحب الاختصاص إلى صاحب الاختصاص
    وحينما بعدنا عن عصر النّص (عصر النبي والأئمة الطاهرين) وأصبحت النصوص الدينية (القرآن الكريم والسنّة الصحيحة الثابتة) تتطلب متضلعين باللغة وعلومها وبالمنطق وعلومه وبالكلام ومشتقاته وغير ذلك من العلوم التي تتطلب جهد وتحصيل كبيرين أصبح الفقه من الصناعات وصار هناك فقهاء، وبتبع ذلك نتجت مذاهب. فلم يبق أمام عامة الناس سوى اتباع فقيه من الفقهاء ليبرؤا ذمتهم إلى الله تعالى في أعمالهم العبادية من صلاة وصيام وحج و…إلخ أو معاملاتية من زواج وميراث وتجارة و…إلخ
    فالتقليد أمر عقلى بحت، ولا يقتصر على المذهب الجعفري الإمامي الإثني عشري فقط

    مرة أخرى، شكراً لكم ولما تكتبون وتنشرون

    • سيدنا الغالي
      خالص ألممنونيه والاحترام. وشكر خاص على اضافاتكم وتصحيحاتكم التي اعتبرها تصحيحية وتوضيحية وتكميلية لما كتبت. شكراً لوقتكم وجهدكم لlh قدمتم لنا وللقراء الكرام.
      خالص الاحترام والسلام عليكم ورحمة الله.

  2. أستاذنا القدير ابو عامر المحترم.
    نشكرك دائما وابدا على هذه البحوث الصورية الجميلة لتذكرنا بأصالة مدينة العلم والعلماء النجف الاشرف
    تحياتي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *